الشعوب العربية الأكثر غضبًا وفقًا لتقرير غالوب العالمي 2022

مع كثرة الحوادث والكوارث حول العالم وارتفاع أسعار السلع وتراجع الاقتصاد العالمي أخذت المشاعر السلبية والقلق والتوتر بالانتشار بصورة أكبر، وهذا ما أظهره تقرير غالوب العالمي لسنة 2022:

الشعوب العربية الأكثر غضبًا وفقًا لتقرير غالوب العالمي 2022

أظهر تقرير غالوب العالمي للمشاعر لسنة 2022 أن مشاعر الحزن والقلق والغضب والضغوط التي يعاني منها الأفراد يوميًا ارتفعت بشكل كبير وفقًا لقياسات الرأي العام في مؤسسة غالوب، والتي تم وضعها منذ عام 2016 م، هذا يعني ارتفاع معدلات التعاسة والمشاعر السلبية حول العالم.

وكشف التقرير أن نسبة الأفراد الذين قالوا أنهم تعرضوا للقلق كانت 42%، وللضغوط كانت 41%، أما الآلام جسدية فكانت النسبة 31%، ونحو 28% عانوا من الحزن، و23% عانوا من مشاعر الغضب.

ومن الجدير ذكره أن ترتيب الدول العربية احتلت نسبة جيدة من الدول العشر دول الأكثر تعاسة، حيث جاء ترتيب الدول كالآتي:

  • المرتبة الأولى: أفغانستان.
  • المرتبة الثانية: لبنان.
  • المرتبة الثالثة: العراق.
  • المرتبة الرابعة: سيراليون.
  • المرتبة الخامسة: الأردن.
  • المرتبة السادسة: تركيا.
  • المرتبة السابعة: بنغلادش.
  • المرتبة الثامنة: الإكوادور.
  • المرتبة التاسعة: غينيا.
  • المرتبة العاشرة: بنين.

بينما الدول العشر الأقل تعاسة فكانت كالآتي على الترتيب: لاتفيا، وقيرغيزستان، وإستونيا، وروسيا، وجنوب إفريقيا، وليتوانيا، وماليزيا، ومنغوليا، وسنغافورة، وموريشيوس، وكوسوفو، تايوان، وكازاخستان.

وأكد جون كليفتون، وهو الرئيس التنفيذي في مؤسسة غالوب، أن هذه الأرقام القياسية للمشاعر السلبية لا تنعكس على الفرد لوحده، إذ يمكن أن تصل إلى الشوارع وتسبب الاضطرابات في الدول.

وأشار إلى أن أعمال الشغب والاحتجاجات والمعارضات ارتفعت بنسبة 244% بين عام 2011 إلى 2019، وفي عام 2020 ارتفعت أكثر لتصل إلى ما يقارب 15 ألف مظاهرة عالميًا.

نشرت من قبل نجود الدباس - الخميس 20 تشرين الأول 2022
آخر الأخبار