الصين تثير الرعب من جديد بعد انتشار فيروس جديد

في سابقة من نوعها تم مؤخرًا رصد أول حالة إصابة بشرية بإحدى سلالات فيروس إنفلونزا الطيور في الصين، فهل علينا القلق؟ التفاصيل في الخبر الآتي:

الصين تثير الرعب من جديد بعد انتشار فيروس جديد

تبعًا لتقرير صادر عن الهيئة الصحية المحلية في الصين سجلت مؤخرًا إصابة بشرية تعد الاولى من نوعها بسلالة (H3N8) من فيروس إنفلونزا الطيور في الصين؛ تحديدًا في مقاطعة هينان الصينية. 

والإصابة المسجلة تعود لطفل صيني يبلغ من العمر 4 اعوام، ويعيش في بيئة منزلية يتم فيها تربية الطيور والدواجن، حيث كانت بعض اعراض الفيروس قد بدات بالظهور على الطفل، مثل الحمى، بدءًا من الخامس من شهر نيسان الحالي.

على الصعيد الإيجابي لم تسجل اية حالات إصابة اخرى بالفيروس بين الاشخاص الذين كانوا على تواصل مباشر مع الطفل المصاب قبل تشخيص حالته. وقد بدا فريق من منظمة الصحة العالمية بتحري هذه الحالة الجديدة، والتي وصفها خبراء من المنظمة بانها حالة غير طبيعية وغير اعتيادية.

قد لا تكون هذه الحالة مثيرة للقلق، فتبعًا للخبراء سبق وان تم رصد حالات إصابة بشرية فردية بفيروس انفلونزا الطيور؛ اقتصرت فقط على الشخص المصاب ولم يتسبب فيها المصاب بنقل العدوى إلى اي شخص اخر، لذا من الوارد ان تكون هذه الحالة الجديدة فردية كذلك، وحتى الان لا توجد اية مؤشرات دالة على غير ذلك.

نبذة عن إنفلونزا الطيور

إنفلونزا الطيور هو فيروس على درجة عالية من العدوى، كانت اولى حالات الإصابة البشرية به قد سجلت خلال التسعينات من القرن الماضي. اما في ما يتعلق بسلالة (H3N8) تحديدًا، فهذه السلالة لم يسبق وان سجلت اية إصابات بشرية بها على الإطلاق حتى يومنا هذا.

من الممكن لفيروس إنفلونزا الطيور ان ينتقل إلى البشر من خلال التواصل المباشر مع طيور وحيوانات مصابة بالفيروس، ومن الجدير بالذكر ان سلالة (H3N8) من فيروس إنفلونزا الطيور تنتشر بين الطيور والخيول على وجه التحديد.

ويعتقد الخبراء ان الانتشار بالتزايد لبعض سلالات فيروس إنفلونزا الطيور بين الحيوانات قد يشكل فرصة مثالية للفيروس ليتحور بطريقة قد تمكنه من الانتقال إلى البشر بسهولة مستقبلًا.

فيروسات اخرى مصدرها الدواجن 

لا تعد إنفلونزا الطيور النوع الوحيد من الفيروسات الذي قد ينتقل من الطيور والدواجن إلى البشر، فعلى مدى السنوات القليلة الماضية تم تسجيل إصابات بشرية بسلالات متنوعة من فيروس الإنفلونزا كذلك في مناطق معينة من العالم، مثل:

  • فيروس (H5N8)، والذي انتشر لفترة في روسيا.
  • فيروس (H7N9) وفيروس (H10N3)، واللذين انتشرا في الصين لفترة.
نشرت من قبل رهام دعباس - الخميس 28 نيسان 2022