واحد من كل ثلاثة رجال في الصين من المتوقع أن يتوفى جراء التدخين

يشير تقرير نشر في مجلة LANCET إلى ان الصين تعتبر "مركز وباء التدخين العالمي". والذي يحصد أرواح حوالي ستة ملايين ضحية في كل عام: حوالي ثلثي الرجال في الصين يبدؤون التدخين قبل جيل 20 عاماً.

واحد من كل ثلاثة رجال في الصين من المتوقع أن يتوفى جراء التدخين

يشير تقرير نشر في نهاية الأسبوع الماضي في مجلة LANCET ، عن وفاة  أكثر من 6 ملايين شخص كل عام في أنحاء العالم جراء التدخين. وهو يعتبر مسبب الموت الأكبر الذي يمكن منعه. واشار التقرير ايضاً انه وفق حسابات مختلفة، في حال لم تتخذ الخطوات المطلوبة من قبل السلطات الصحية في البلدان المختلفة ومن قبل الجهات الصحية العاملة فيها، فمن المتوقع وفاة عن ما لا يزيد عن 1 مليار شخصاً جراء التدخين حتى نهاية القرن الـ21.

ووصف التقرير أن الصين تشكل حاليا "مركز الوباء العالمي للتدخين". فحوالي ثلثي الرجال فيها يبدؤون التدخين قبل سن 20 وحوالي ثلث الرجال الذين تقل أعمارهم عن 20 في الصين قد يموتون في سن مبكرة عن متوسط العمر المتوقع. وذلك بسبب الأمراض المتعلقة مباشرة بالتدخين، في حال لم يتوقفوا عن ممارساتهم هذه. 

واشار التقرير ايضاً والذي قام باعداده فريق مشترك من جامعة أكسفورد البريطانية، والأكاديمية الصينية للطب ومركز السيطرة على الأمراض في الصين، على ارتفاع فرص واحتمالات الوفاة لتصل الى ما يقارب الـ 50% من المدخنين نتيجة لعادتهم هذه.

وتستند جميع البيانات على اثنتين من الدراسات الوطنية التي أجريت في الصين، في فترة بفارق 15 عاما، وبمشاركة مئات الالاف من الأشخاص.

في عام 2010، على سبيل المثال، توفي حوالي 1 مليون شخص في الصين جراء استهلاك السجائر ومنتجات التبغ. وإذا استمر هذا المؤشر الخطير بهذا الاتجاه، فإن المعدل سوف يتضاعف إلى 2 مليون دولار سنويا بحلول عام 2030. ومعظمهم سيكونون من الرجل.

"يدور الحديث عن أكبر وباء عرفه العالم والذي يسبب الوفاة المبكرة التي ممكن منعها"، شدد مؤلفو التقرير. فبينما يدخن نحو نصف الرجال في الصين - تبلغ نسبة التدخين بين النساء الى 2.4% فقط.

في الولايات المتحدة، تبلغ نسبة المدخنين بين الرجال  أكثر بقليل من 20% ونسبة النساء اللواتي يدخن - 18% .

ووفقا لبيانات منظمة الصحة العالمية الـ WHO،  تبلغ نسبة المدخنين في أوروبا (متوسط) حوالي 10% في اوساط الرجال و 2% في أوساط النساء.

فبينما تتواجد نسبة المدخنين في البلدان المتقدمة في انخفاض مستمر- فإنها ترتفع في الصين ويرجع ذلك جزئيا إلى توفر السجائر وتعرض المستهلكين للإعلانات والماركات التجارية.

حاليا تعتبر الصين أكبر مستهلك في العالم للسجائر، حيث تقوم الصين باستهلاك 1 من كل 3 سجائر تصنع وتصل إلى الصين.

في الصين هنالك مصانع  سجائر أكثر من أي مكان اخر على وجه الأرض. تستهلك الصين سنويا 2.5 تريليون سيجارة، مقارنة مع روسيا، على سبيل المثال، حيث تحتل المركز الثاني مع 275 مليار سيجارة والولايات المتحدة مع 250 مليار. المدخن الصيني يستهلك بمعدل يومي في المعدل 22 سيجارة.

هذا وقد فشلت حتى الان - كل المحاولات التي قامت بها السلطات الصينية لفرض قيود على التدخين في الأماكن العامة.

نشرت من ويب طب - الخميس ، 15 أكتوبر 2015