الطفل المفضل للأم في خطر أعلى للإصابة بالاكتئاب!

هل انت الطفل المفضل لوالدتك؟ ام أخوك الأكبر؟ هل تعلم ان كونك المفضل يترتب عليه بعض السلبيات مثل ارتفاع خطر الإصابة بالاكتئاب؟ إليك الدراسة التالية.

الطفل المفضل للأم في خطر أعلى للإصابة بالاكتئاب!

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Journal of Gerontology: Social Sciences أن الطفل المفضل للأم يكون بخطر اعلى للإصابة بالاكتئاب مقارنة مع اخوته الاخرين.

حيث قام الباحثون باستهداف 725 طفلا بالغا من 309 عائلة مختلفة، وذلك من أجل فهم العلاقة ما بين الأهل وأطفالهم بشكل أعمق وأكبر، بهدف تحليلها وايجاد العلاقة المناسبة ما بينها وبين ارتفاع خطر الإصابة بالاكتئاب.

وأوضح الباحثون ان الأمهات تراوحت أعمارهم ما بين 65- 75 عاماً في بداية الدراسة بعام 2001، وبعد سبع سنوات تم جمع بعض المعلومات عن تصورات الاطفال فيما يخص التحيز والاعتدال، وذلك من خلال أربعة مقاييس أساسية، تمثلت في:

  1.  تصور الأطفال من التقرب العاطفي مع والدتهم
  2.  تصور الأطفال فيما يخص النزاع
  3.  تصورهم بموضوع الكبرياء في التعامل مع والدتهم
  4.  تصورهم في مصطلح خيبة الأمل.

ووجد الباحثون بعد تتبع الأطفال وتحليل المعلومات النتيجة المفاجئة التي تمثلت في وجود وظهور أعراض الإصابة بالإكتئاب على الأطفال الذين يعتقدون بأنهم مقربين جداً من الناحية العاطفية إلى والدتهم، وبشكل أكبر من اخوانهم، الذين اعتقدوا بأن والدتهم مصابة بخيبة أمل منهم.

وأوضح الباحثون أنهم لاحظوا هذه النتيجة بشكل كبير لدى العائلات ذوي البشرة الداكنة على وجه الخصوص، وعللوا ذلك إلى الاكتئاب الناتج عن تنافس الأخوة للتقرب العاطفي لوالدتهم بالرغم من معرفتهم بانهم المفضلين، أو قد يكون نتيجة الشعور المتزايد بالمسؤولية من أجل رعاية الأمهات عند الكبر.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور جيل سويتور Jill Suitor: "هناك ثمن لأولئك الأشخاص الأقرب لأمهاتهم عاطفياً، وهم نفسهم الأطفال الذين سجلوا شعورهم بأعراض أكثر من الاكتئاب، مثلهم مثل الذين يواجهون نزاعات وصراعات مع والدتهم".

ويرغب الباحثون الان في دراسة وبحث الموضوع نفسه ولكن من جهة الوالد، بعد بحثها من ناحية الأم.

نشرت من قبل - الاثنين ، 9 نوفمبر 2015