العلاج الطبيعي مباشرة بعد آلام الظهر

دراسة أمريكية تم فيها تتبع الأشخاص الذين يعانون من نوبات آلام أسفل الظهر الذين تم علاجهم في غضون أسبوعين، بالمقارنة مع أولئك الذين تم تأجيل علاجهم

العلاج الطبيعي مباشرة بعد آلام الظهر

الدراسة التي أجريت مؤخرا في الولايات المتحدة ونشرت في مجلة BMC Health Services Research، توضح أهمية العلاج الطبيعي في الحد من الام أسفل الظهر في مرحلة مبكرة.

وفقا للدراسة، فان العلاج الداعم يجب أن يعطى بعد حالة الام أسفل الظهر (LBP) الحادة الغير محددة. فحصت الدراسة الجوانب الاقتصادية لهذه القضية لمدة سنتين من العلاج.

في متابعة التي استمرت لمدة عامين اتضح أن المرضى احتاجوا الى عدد أقل بكثير من فحوصات التصوير المتقدمة، الحقن في العمود الفقري القطني أو جراحة العمود الفقري قطني. فريق البحث قام بتحليل بيانات لـ 122,723 مريض الذين جاءوا إلى الطبيب الأولي بعد حدوث الـ LBP. تم إرسالهم إلى العلاجات الطبيعية لمدة 90 يوما. من بين هؤلاء، تم علاج 24٪ في غضون 14 يوما منذ إحالتهم من قبل الطبيب الأولي.

في متابعة التي استمرت لمدة عامين اتضح أن هؤلاء المرضى احتاجوا الى عدد أقل بكثير من اختبارات التصوير المتقدمة، حقن العمود الفقري القطني، جراحات العمود الفقري القطني – وأصيبوا بحالات أقل من LBP - بالمقارنة مع غيرهم ممن تلقوا مزيج من العلاجات الأخرى الداعمة في أوقات مختلفة.

كذلك اتضح أن نفقات العلاج الطبي المرتبطة بـ LBP في المرضى الذين خضعوا للعلاج الطبيعي في مرحلة مبكرة انخفضت بنسبة 60٪ بالمقارنة مع أولئك الذين عانوا من LBP ولكن العلاج الطبيعي الذي أعطي لهم تم تأجيله أو نفذ في وقت متأخر.

"العلاج الطبيعي يجب أن يكون في هذه الحالة نقطة انطلاق لعلاج نوبات الـ LBP، لأن له اثار إيجابية واضحة" كما أكد رئيس فريق البحث الدكتور جون تشايلدز، من منظومة الخدمات الصحية للجيش الامريكي.

نشرت من ويب طب - الاثنين,21سبتمبر2015