العلاقة الزوجية وضغط الدم: طردية أم عكسية؟

ما هي الحقيقة وراء ارتفاع ضغط دم أحد الزوجين بسبب علاقتهم ببعضهم؟ إليكم ما حاولت الدراسة التالية كشفه بهذا الخصوص.

العلاقة الزوجية وضغط الدم: طردية أم عكسية؟

يلوم العديد من الأزواج زوجاتهم بانهن السبب في ارتفاع ضغط الدم لديهم، والعكس صحيح، إلا أن هذه الدراسة الجديدة أثبتت أنه لا يوجد هناك أي دليل قاطع يؤكد هذا الأمر!

واستهدف الباحثون القائمون على الدراسة من جامعة University of Michigan عددا من الأشخاص المتزوجين (1,356 شخصاً) وكان معدل أعمار النساء 63 عاماً اما الرجال فكان 66 عاماً، وطلب منهم الإجابة على عدد من الأسئلة على مدار أربع سنوات، والتي تمحورت حول:

  • مستوى التوتر لديهم
  • رضاهم في زواجهم

وكانت كما يلي:

  • هل واجهت مشاكل جسدية أو عاطفية؟
  • هل يعاني أحد أفراد عائلتك من الإفراط بشرب الكحول؟
  • هل تعاني من مشاكل في العمل؟
  • هل تعاني من مشاكل منزلية؟
  • هل تعاني من مشاكل اقتصادية
  • هل تعاني من مشاكل مع أحد أصدقائم المقربين؟
  • هل تساعد شخصاً مريضاً على الأقل من عائلتك أو أصدقائك؟

وأجاب المشتركين عن الأسئلة بالنفي أو الإيجاب . كما تم فحص مستوى ضغط الدم لديهم، لدراسة اثر هذه الأمور على ارتفاع ضغط الدم.

أما المحاور التي تناولتها الأسئلة حول علاقتهم الزوجية، تمثلت في:

  • هل شريكك متطلب؟
  • هل يقوم بانتقادك عادةً؟
  • كم من مرة خيب أملك بالرغم من اعتمادك عليه؟
  • كم من مرة يثير شريكك عصبيتك؟

وتفاجأ الباحثون بالنتيجة التي تقول أنه كلما زاد توتر الزوجات ارتفع ضعط الدم الخاص بالزوج. إلا أن الأمر الصادم أن هذه العلاقة لا تنطبق على الزوجات، أي لا تصاب بارتفاع ضغط الدم بسبب توتر زوجها!

في حين أن ضغط الدم ارتفع لكليهما عند شعور الطرفين بالتوتر، وعدم رضاهما بحالتهم وعلاقتهم الزوجية.

وجاءت النتائج كما يلي:

  • كان معدل ضغط دم الرجال مرتفعا اكثر من زوجاتهم.
  • كان أكثر من ثلث الرجال يعانون من ضغط الدم المرتفع.
  • من الأسباب التي تعمل على زيادة ضغط الدم كانت وجود مشاكل صحية لأحد أفراد العائلة أو مشاكل اقتصادية بالإضافة إلى مساعدة شخص مصاب بمرض معين.
  • عند تسجيل احد الطرفين عدم رضاه بالعلاقة الزوجية يكون ضغط الدم الخاص به أعلى.

وزارة الصحة البريطانية تتحفظ

تحفظت وزارة الصحة البريطانية NHS على نتائج الدراسة، وأشارت إلى عدم إعطاءها اهتماما والتركيز عليها جدياً، حيث لم تستطع الدراسة التأكيد على أن التوتر من العلاقة الزوجية السيئة يؤثر على مستوى ضغط الدم.

بالتالي لم تجد الدراسة أي دليل واضح للوم الشريك على ارتفاع ضغط الدم لديه، ولم تعطي تفسيراً واضحاً حول نتائجها، مما يسلط الضوء على علماء النفس للتأكد ودراسة هذه النتائج وتفسيرها.

نشرت من قبل - الأربعاء,22أبريل2015