باحثون ينفون العلاقة ما بين الكوليسترول المرتفع وأمراض القلب

لطالما اعتقدنا أن الكوليسترول المرتفع يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب باعتباره من عوامل خطر الإصابة به، ولكن ماذا وجدت هذه الدراسة حول الموضوع؟

باحثون ينفون العلاقة ما بين الكوليسترول المرتفع وأمراض القلب

بينت نتائج دراسة جديدة أن الإصابة بالكوليسترول المرتقع لا تسبب الإصابة بأمراص القلب مع تقدم المريض بالعمر.

وأشارت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية  BMJ Open أنها تمكنت من التوصل إلى هذه النتيجة عن طريق مراجعة 19 بحث علمي سابق شمل على 68,094 شخصاً، حيث لاحظ الباحثون القائمون على الدراسة أنه لا يوجد علاقة ما بين الكوليسترول المرتفع والوفاة بسبب أمراض القلب.

إذ وجد الباحثون أن 92% من المشتركين المصابين بالكوليسترول عاشوا وتمتعوا بحياة طويلة نسبياً، مشيرين أنه بحال تاكيد هذه النتيجة سيكون من غير الفعال تناول الستاتينات.

إن الإصابة بالكوليسترول المرتفع تحدث نتيجة اتباع حمية غذائية غير صحية وتناول الكثير من الدهون المشبعة بشكل خاص، بالإضافة إلى التدخين، وارتبطت الإصابة بالكوليسترول على مر الزمان بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الشرايين.

وأوضح الباحثون أن المرضى المصابين بالكوليسترول المرتفع عاشوا لفترة طويلة نسبياً كما لم يصابوا بأمراض القلب، بالتالي العمل على خفض الكوليسترول المرتفع من خلال تناول بعض أنواع الأدوية لمن هم فوق الـ 60 من عمرهم يعتبر مضيعة للوقت، ويجب التركيز بدلاً من ذلك على اتباع نمط حياة صحي يساعد في خفض مستوى الكوليسترول المرتفع.

بعد نشر الدراسة، اختلف العديد من الباحثين حول العالم حول نتائجها، حيث وجد المعظم ان هذه النتائج غير منطقية وبعيدة كل البعد عن الحقيقة، مؤكدين على ضرورة القيام بمزيد من الابحاث والدراسات العلمية بهذا المجال من أجل الكشف عن الحقيقة، بمعنى أنه يجدر على المرضى اتباع التوصيات المعروفة إلى حين إثبات عكس ذلك.

واكد الباحثون القائمون على الدراسة بأن النتائج التي عثروا عليها ليست بالضرورة صحيحة، ولكنها مشككة لكل ما هو معروف، وبالتالي تدعو لإعادى تقييم النصائح والإرشادات الخاصة بالوقاية من أمراض القلب والأوعية الدموية.

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 14 يونيو 2016