باحثون يكشفون العلاقة بين فيتامين D وأمراض القلب

استطاع باحثون في دراسة جديدة لهم من كشف علاقة تربط ما بين مستويات فيتامين D في الجسم والتوقع بالإصابة بأمراض القلب المختلفة، إليكم أهم التفاصيل.

باحثون يكشفون العلاقة بين فيتامين D وأمراض القلب

وفقاً لنتائج دراسة جديدة عرضت في مؤتمر American College of Cardiology فقد يكون بالإمكان توقع الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب وبعض الأمراض القلبية الأخرى عن طريق قياس مستويات نوعين من فيتامين D.

حيث أشارت الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة هيدي ماي Dr. Heidi May أن انخفاض مستويات فيتامين D وفيتامين D الممتص عبارة عن مؤشر لتراجع صحة القلب.

وعرف الباحثون القائمون على الدراسة فيتامين D الممتص بأنه عبارة عن نوع من فيتامين D يتم امتصاصه في مجرى الدم إلا أنه لا يقوم بالإرتباط مع البروتينات المحيطة.

وتوصل الباحثون إلى هذه النتيجة من خلال تحليل مستويات فيتامين D لدى 4,200 مشتركاً تراوحت أعمارهم ما بين 52-76 عاماً، علماً أن ربعهم تقريباً مصاباً بمرض السكري، وحوالي 70% منهم مصاب بمرض الشريان التاجي.

وركز الباحثون على قياس مستويات عمليات أيض فيتامين D المتنوعة وعلاقتها مع الإصابة بأمراض القلب المستقبلية.

وفسر الباحثون أن 10-15% من مجموع فيتامين D لديه القدرة على العمل على استهداف الخلايا خلال عملية الأيض، علماً أن معظم عمليات أيض فيتامين D ترتبط بالفيتامين المرتبط بالبروتينات. وأفاد الباحثون انه من الضروري تقييم عمليات أيض فيتامين D التي لا ترتبط بالبروتينات مثل فيتامين D الممتص.

ووجد الباحثون أن قياس مستويات فيتامين D المختلفة، توقعت بشكل دقيق الإصابة بأمراض القلب لدى الأشخاص، بمعنى ان الأفراد الذين كانت مستويات الفيتامين لديهم منخفضة كانوا أكثر عرضة للإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية وفشل القلب وأمراض القلب، مقارنة مع الأشخاص الذين يملكون مستويات أعلى من الفيتامين.

وقالت الدكتورة ماي معلقة على النتائج: "هذه الدراسة الأولى من نوعها والتي تقييم العلاقة ما بين فيتامين D والإصابة بأمراض القلب، لتكون مستويات الفيتامين مؤشراً على توقع الإصابة بأمراض القلب المختلفة".

هذا وكانت قد ربطت دراسات سابقة بين انخفاض مستويات فيتامين D وتراجع الصحة العامة للإشخاص، إلا أن الباحثين يدعون للقيام بمزيد من الأبحاث المستقبلية حول الموضوع، باستهداف فئات مختلفة من الأشخاص.

نشرت من قبل - الاثنين ، 4 أبريل 2016