مختصون أمريكيون يؤكدون العلاقة بين فيروس زيكا وتشوهات الأجنة

لا تزال الأبحاث والدراسات العلمية تركز على موضوع فيروس زيكا وأثر إصابة الحوامل به على أجنتهن، إليكم آخر ما توصلوا إليه مختصون أمريكون.

مختصون أمريكيون يؤكدون العلاقة بين فيروس زيكا وتشوهات الأجنة

أعلن مختصون من المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC في تحليل نشر في المجلة العلمية The New England Journal of Medicine أنه تم العثور الان على أدلة قوية تشير على وجود علاقة بين إصابة النساء الحوامل بفيروس زيكا Zika virus وإصابة أجنتهن بالتشوهات الخلقية مثل صغر الرأس وتضرر أدمغتهم.

وقال مدير المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها الدكتور ثوماس فريدين Dr. Thomas R. Frieden: "الان لا يوجد أي شكوك في أن فيروس زيكا يسبب صغر الرأس للأجنة، وهذا ما أثبتته الدراسات والأبحاث العلمية المختلفة"، وأضاف: "إن هذه المرة الأولى التي تسبب فيها لسعة البعوض في تشوه الأجنة وإلحاق الضرر فيهم بهذا الشكل".

ويأمل المختصون أن تشكل هذه الأدلة الجديدة المزيد من الاهتمام والوعي لدى المواطنين في الولايات المتحدة الامريكية والذين يرغبون في السفر إلى المناطق الموبوءة، بالإضافة إلى المواطنين الذين يقطنون في ولايات قد تشهد انتشاراً لهذا النوع من البعوض الحامل لفيروس زيكا فيها خلال فصل الصيف.

كما من شأن هذه الادلة الجديدة أن تضع المزيد من الضغط على الكونجرس الأمريكي بهدف زيادة الدعم المالي في هذا الموضوع، حيث كان قد طالب رئيس الولايات المتحدة الأمريكية في وقت سابق تخصيص ما مقداره 1.8 مليار دولار أمريكي للتعامل مع الحالات الطارئة الناتجة عن فيروس زيكا.

للأسف فإن المسوحات التي تمت في الولايات المتحدة الأمريكية أشارت إلى عدم اهتمام المواطنين بفيروس زيكا، كما انهم لا يعلمون عن الفيروس الكثير من المعلومات، ولكن مع تأكيد علاقة زيكا بضعر الرأس، يجب أن يركز المواطنين أكثر على الموضوع لضمان سلامتهم وصحتهم.

وأشار التحليل المنشور أن 700 شخصاً في الولايات المتحدة أصيبوا بفيروس زيكا من ضمنهم 69 إمراة حامل، وأكدوا ان نصف هذه الحالات حدثت في بورتوريكو Puerto Rico والبعض الاخر نتيجة السفر إلى المناطق التي ينتشر فيها الفيروس.

في المقابل فإن البعوض التي تحمل فيروس زيكا وتنقله إلى الإنسان تتواجد في 30 ولاية أمريكية خلال فصل الصيف، مما يشكل خطراً صحياً متزايداً على المواطنين في تلك المناطق، وبالأخص في كل من المناطق النائية والريفية في ولاية تكساس وفلوريدا.

هذا وجاء تقرير المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والوقاية منها بعد أسبوعين فقط من إعلان منظمة الصحة العالمية WHO لوجود علاقة قوية بين فيروس زيكا والإصابة بصغر الرأس والمشاكل العصبية الأخرى.

بدورهم بين المختصون في CDC ان الدلائل أكدت العلاقة بين فيروس زيكا وصغر الرأس ولكن لا تزال الشكوك تدور حول الإصابة بالأمراض العصبية الأخرى، لذا هناك حاجة ماسة لاستمرار الأبحاث والدراسات حول الموضوع.

نشرت من قبل - الخميس ، 14 أبريل 2016