تطوير فحص جديد لقياس الشيخوخة الصحية

نلاحظ ان هناك اشخاصا يدخلون مرحلة الشيخوخة في وقت أبكر من غيرهم، فهل يعقل ان العمر الزمني يختلف عن العمر البيولوجي؟ اليكم التفسير.

تطوير فحص جديد لقياس الشيخوخة الصحية

استطاع الباحثون تطوير اختبار جديد من شانه حساب العمر البيولوجي biological age للفرد بدلا من عمرهم الزمني، حيث يعتقدون أن هذا الاختبار سيساعدهم في تحسين القدرة في كيفية أدارتهم للإصابة بالأمراض المرتبطة بالعمر.

وقال الباحث الرئيسي البروفيسور جايمس تيمونس Prof. James Timmons في الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Genome Biology: "حتى الان لا يوجد طريقة من شأنها حساب الشيخوخة مقارنة بالأخرين.

ومن أجل ذلك قرر الباحثون الاعتماد على التغييرات الجينية المرتبطة بالشيخوخة الصحية، بدلاً من البحث عن جينات ترتبط في الإصابة بأمراض معينة أو طول معدل عمر الشخص. بالتالي استطاعوا الاكتشاف بأن تفعيل 150 جين مودين في الدماغ، والدم والعضلات، مرتبطاً بالوصول إلى مرحلة الشيخوخة بصحة وعافية.

وبسبب هذا الاكتشاف، طور الباحثون صيغة حسابية formula من شأنها أن تحدد ان كان الشخص سيتمتع بشيخوخة صحية مقارنة مع الأخرين.وبالطبع قام الباحثون بتجربة هذه المعادلة على عدد من الأشخاص المولدين بنفس الفترة الزمنية، ولاحظوا تنوعاً كبيراً في العمر البيولوجي فيما بينهم، مما يشير إلى أن العمر البيولجي يختلف عن العمر الزمني لهم.

وأشار الباحثون إلى أن العمر البيولوجي لا علاقة له بنمط الحباة أو مستوى النشاط البدني بل هو مرتبط بشكل أساسي بعملية شيخوخة الفرد، وأوضحوا أنه بالحصول على عمر بيولوجي جيد سيكون بالإمكان التعامل مع نمط حياة سيء والعكس صحيح.

كما لاحظ الباحثون أن نالنتائج المنخفضة للعمر البيولوجي مرتبطة بانخفاض القدرات المعرفية والأدراكية للفرد، وبهذا اقترح الباحثون أن هذه الألية ممكن أن تساعد في تطوير فحص دم لتحديد الأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بالزهايمر والخرف، وبالتالي محاولة محاربتها.

وعلق البروفيسور تيمونس قائلاً: "نحن بحاجة إلى العثور على عوامل أكثر لتفسير السبب في اختلاف الأعمار البيولوجية للأشخاص، مع الأمل في تطوير هذا الفحص للسيطرة والحد من الأمراض المرتبطة بالشيخوخة".

نشرت من قبل - الأربعاء,9سبتمبر2015