العمل لساعات طويلة يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب

ربطت دراسات علمية مختلفة بين العمل لساعات طويلة وارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب المختلفة، فما الجديد في هذا الموضوع؟

العمل لساعات طويلة يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب

كشفت دراسة حديثة نشرت في المجلة العلمية Journal of Occupational and Environmental Medicine أن العمل والدوام لساعات طويلة يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين وبالأخص ضغط الدم المرتفع (High blood pressure) بالإضافة إلى السكتة الدماغية (Stroke).

فكل ساعة عمل إضافية أسبوعياً، ترفع من خطر الإصابة بأمراض القلب بحوالي 1%، حسبما أوضح الباحثون القائمون على الدراسة، وأضافوا أن تأثير العمل الإضافي على صحة القلب لوحظ أثرها الطويل، أي بعد عشر سنوات أو أكثر، وليس على المدى القصير.

حيث توصل الباحثون من جامعة  University of Texas Health Science Center إلى هذه النتائج من خلال تحليلهم لمعلومات تم أخذها من 1,900 مشتركاً، وشملت البيانات بيئة العمل وظروفها.

وأشاروا أنه لطالما عرف أثر العمل تحت الضغط والتوتر الناجم من العمل على صحة القلب، وهذا بالتحديد ما يحدث للقلب بسبب العمل لساعات طويلة وإضافية على مدار سنوات عديدة.

ووجد الباحثون أن الأشخاص الذين يعملون لـ 55 ساعة أسبوعياً ارتفع لديهم خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين بحوالي 16%، وذلك مقارنة بمن يعمل لـ 45 ساعة أسبوعياً.

أما من يعمل لأكثر من 60 ساعة أسبوعياً، فخطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين لديهم ارتفع بشكل أكبر ووصل إلى 35% مقارنة مع غيرهم.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة سادي كونواي Sadie Conway معلقة على النتائج: "توفر الدراسة دلائل محددة فيما يخص العمل لساعات طويلة وارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب والشرايين"، وأضافت: "هذا الأمر يوفر أيضاً أسس تساعد في الحماية من الإصابة بأمراض القلب والشرايين".

وأكد الباحثون بدورهم أن التركيز على جدولة ساعات العمل من شأنه ان يترك اثاراً إيجابية على صحة القلب لدى الموظفين ويحميهم من الإصابة بأمراض القلب والشرايين وما يرافقها من مشاكل صحية عديدة.

نشرت من قبل - الأربعاء,23مارس2016