العنب والكركم وقشر التفاح تحارب سرطان البروستاتا

هل تعرف ما هو العامل المشترك بين التفاح والعنب والكركم؟ إذا عليك قراءة الخبر التالي لتكشف ذلك.

العنب والكركم وقشر التفاح تحارب سرطان البروستاتا

كشفت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية (Precision Oncology) أن كلاً من التفاح والعنب والكركم قد يحملان السر للوقاية من الإصابة بسرطان البروستاتا إلى جانب علاجه.

حيث تمكن الباحثون القائمون على الدراسة من تحديد مركبات طبيعية متواجدة في هذه الأطعمة والتي تعمل على محاربة سرطان البروستاتا والتقليل من حجم الخلايا السرطانية.

وأفاد الباحثون أن هذه المركبات الموجودة في الكركم والعنب الأحمر وقشر التفاح، تمتلك خصائص قوية وبالأخص إن تم تناولها سوياً.

وللتوصل إلى هذه النتائج، قام الباحثون بفحص عدد كبير من المركبات الطبيعية وأثرها على خلايا سرطان البروستاتا المأخوذة من الفئران والإنسان.

ووجد الباحثون أن هناك ثلاثة مركبات كان لها الأثر الأكبر في علاج سرطان البروستاتا، وهي:

  1.  الكركمين (Curcumin): وهي المادة التي تعطي الكركم لونه الأصفر.
  2.  حمض يوروسوليك (ursolic acid): المتواجد في قشر التفاح.
  3.  مركب ريسفيراترول (Resveratrol): وهو مضاد أكسدة يتواجد في العنب الأحمر.

وعقب الباحثون أنه عندما قاموا بدمج بعض من المركبات السابقة معاً، كان الأثر أكبر في محاربة سرطان البروستاتا، ومنعت نمو السرطان بشكل أكبر. وفسر الباحثون أن هذه المواد منعت الخلايا السرطانية من استغلال الحمض الأميني جلوتامين (Glutamine)، وهو حمض أميني عام لنمو هذه الخلايا السرطانية.

بالتالي منع الخلايا من استغلال هذا الحمض أدى إلى تجويعها بكلمات أخرى من ثم وفاتها.

وأكد الباحثون أن استخدام هذه المواد الطبيعية في علاج سرطان البروستاتا لم يؤدي إلى ظهور أي أعراض جانبية أخرى. وهذا ما سيدفعهم إلى تطوير دواء جديد بهدف علاج سرطان البروستاتا نهائياً.

نشرت من قبل - الاثنين,19يونيو2017