الغذاء الصحي والرياضة يحميان من السكري

ان اتباع نمط حياة صحي يترك اثاره الإيجابية على صحتنا وجودة حياتنا، وتؤكد الدراسات بشكل مستمر ميزاته، إليكم ما وجدته هذه الدراسة بخصوص نمط الحياة الصحي والإصابة بالسكري.

الغذاء الصحي والرياضة يحميان من السكري

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية The Lancet Diabetes and Endocrinology أن ممارسة التمارين الرياضية واتباع نمط غذائي صحي يساعد بشكل أكبر في الحماية من الإصابة بمرض السكري لمن هم في فئة الخطر أكثر من استخدامهم وتناولهم للأدوية.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة بأن استخدام دواء ميتفورمين (Metformin) الذي يساعد في التحكم بمستوى السكر بالدم لوحده أو إلى جانب الأنسولين خفض من خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، ولكن بشكل أقل من اتباع نمط حياة صحي.

وعلق أحد الباحثين القائمين على الدراسة البروفيسور دايفيد ناثان professor David M. Nathan قائلاً: "ان اتباع نمط حياة صحي كان أثره أقوى في الحماية أو حتى تأخير الإصابة بمرض السكري، حتى على مدار سنوات كثيرة وصلت إلى 15 عاماً".

كيف جرت الدراسة؟

استهدف الباحثون في دراستهم عدداً كبيراً من المشتركين وصلوا إلى 2,776 شخصاً، جميعهم يعانون من الوزن الزائد أو السمنة ولديهم مستويات مرتفعة من السكر في الدم، مما يجعلهم في خطر كبير للإصابة بمرض السكري.

وقام الباحثون بمتابعتهم لمدة 15 عاماً بعد ان قاموا بتقسيمهم إلى ثلاث مجموعات:

  1. المجموعة الأولى: طلب منهم اتباع نمط حياة صحي، على أن يكون النمط الغذائي الخاص بهم قليل الدهون والسعرات الحرارية يرافقه 15 دقيقة من التمارين المتوسطة والشديدة يومياً.
  2. المجموعة الثانية: طلب منهم تناول 850 ملغرام من دواء ميتفورمين مرتين يومياً
  3. المجموعة الثالثة: أعطيوا دواء الغفل Placebo.

ما هي النتائج؟

وجد الباحثون بعد تتبع المشتركين لهذه السنوات الدويلاة عددا من النتائج المختلفة، والتي تمثلت فيما يلي:

  • انخفض خطر إصابة المجموعة الأولى (من اتبعوا نمط حياة صحي)  بمرض السكري بنسبة وصلت إلى 58% مقارنة مع مشتركي المجموعة الثالثة (من تناولوا دواء الغفل).
  • مشتركين المجموعة الثانية، أي الذين تناولوا دواء ميتفورمين انخفض لديهم خطر الإصابة بمرض السكري حوالي 31% مقارنة بالمجموعة الثالثة.
  • بعد 15 عاماً انخفض خطر إصابة المجموعة الاولى بالسكري حوالي 27% والمجموعة الثانية 18% مقارنة بالمجموعة الثالثة.
  • في عام 2014، أصيب 55% من مشتركي المجموعة الأولى و56% من المجموعة الثانية بالإضافة إلى 62% من مشتركي المجموعة الثالثة بمرض السكري.
  • لم يكن بإمكان نمط الحياة الصحي تقليل خطر الإصابة بمضاعفات الأوعية الدموية الدقيقة microvascular complications.

وقال البروفيسور ناثان: "ان اتباع نمط الحياة الصحي يترك أثاراً كبيراً على الأشخاص وبالأخص لمن هم فوق الستين من عمرهم، في حين ان دواء ميتفورمين كان فعالاً أكثر لمن هم دون الستين وعانوا من السمنة بشكل أكبر".

وأكد الباحثون أخيراً ان اتباع نمط الحياة الصحي يجب أن يكون الخيار الأول لتجنب الإصابة بمرض السكري قبل الاتجاه للدواء.

نشرت من قبل - الاثنين ، 28 سبتمبر 2015