مركب في الفلفل الحار قد يكون العلاج لسرطان الثدي

بالرغم من صعوبة علاج سرطان الثدي، إلا أن الأمل قد يكون في مركب يتواجد في الفلفل الحار، تعرف على التفاصيل أكثر.

مركب في الفلفل الحار قد يكون العلاج لسرطان الثدي

تمكن باحثون ألمانيون من جامعة Ruhr University في دراسة جديدة لهم من تحديد أنواع معينة من سرطان الثدي التي تتفاعل مع مركب حار في أمل لعلاجه.

وصرح الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور هانس هات Dr. Hanns Hatt أن الدراسات العلمية تمكنت من تقسيم سرطان الثدي إلى عدة أشكال وأنواع تتفاعل بشكل مختلف عن بعضها مع العلاج، واعتمد التقسيم على وجود أو غياب ثلاث مستقبلات:
1-  الاستروجين Estrogen
2- البروجسترون Progesterone
3- مستقبل النمو والتطور والذي يدعى HER2.

بالتالي سرطان الثدي الذي يملك HER2 يتفاعل بشكل جيد مع العلاج وبعض أنواع الأدوية، أما الأنواع التي لا تملك هذا المستقبل والمستقبلات الأخرى والتي تدعى الأورام الثلاثية السلبية لسرطان الثدي Triple-negative breast cancer، فتكون أصعب للعلاج ولا تتفاعل بشكل جيد مع الأدوية، وهذا النوع من سرطان الثدي الذي قام الباحثون بدراسته في البحث الحالي.

لذا بحث الباحثون في مركب يتواجد في الفلفل الحار والذي يدعى Capsaicin وتأثيره على سرطان الثدي، حيث اقترحوا أن وجود قنوات مستقبلة تعمل على تحفيز نمو الخلايا السرطانية وانتشاره في الجسم قد يتفاعل مع مركب لتعطيل عمله.

ونشر الباحثون نتائجهم في الدراسة العلمية Breast Cancer: Targets and Therapy، ووجدوا  بعد دراستهم لأنسجة الثدي المصاب بالسرطان أن هذه المستقبلات التي بحثوها تتفاعل مع المركب الحار Capsaicin لتقوم الخلايا السرطانية بالموت ببطء والخلايا الأخرى التي تبقى على قيد الحياة تكون غير قادرة على الحركة والانتشار في الجسم بسرعة كالسابق.

وأفاد الباحثون أن النتائج الحالية قد تفتح الأبواب لتطوير أدوية جديدة تساعد في القضاء على سرطان الثدي.

 

نشرت من قبل - الأربعاء,4يناير2017