العثور على "مواد كيميائية خطيرة" في الفوط الصحية النسائية

انتشر في وسائل الإعلام بالآونة الأخيرة خبر العثور على مواد كيميائية خطيرة في الفوط الصحية النسائية، فما هي حقيقة الموضوع؟

العثور على "مواد كيميائية خطيرة" في الفوط الصحية النسائية

كشف تقرير اعدته مجلة فرنسية تدعى 60 Millions de Consommateurs أن الفوط الصحية النسائية والسدادات القطنية بما فيها Always وTampax قد تحتوي على مواد سامة.

حيث أشار التقرير بأن الباحثين وجدوا مواد كيميائية مثل الديوكسين Dioxins وبعض أثار مبيدات الحشرات في خمسة منتجات من أصل 11 تم فحصها.

وأدت نتائج التقرير إلى قيام العديد من الشركات المصنعة للفوط النسائية بسحب منتجاتها من الأسواق، حيث طلبت إحدى هذه الشركات والتي تدعى Organyc بسحب كميات كبيرة من منتجاتها من الأسواق الكندية والفرنسية، والتي وصلت إلى 3,100 علبة تقريباً.

وفي السياق ذاته، قامت شركة أخرى بفحص منتجاتها، وأكدت العثور على كميات ضئيلة من مادة تدعى Glyphosate وتتواجد في المبيدات الحشرية في منتجاتها القطنية، وبالرغم من أن نسبة هذه المادة قليلة جداً ولا تشكل أي أثر سلبي على صحة المرأة، قررت الشركة سحب منتجاتها من الأسواق، معلقة أن الأهم هو سلامة وصحة المستهلك.

كما سارعت شركة Proctor & Gamble المالكة لـ Always و- Tampax بنفي هذه الإدعاءات مؤكدة على أن جميع منتجاتها امنة للاستخدام، وبأنه يتم فحصها من خلال لجنة مستقلة تتضمن أطباء وباحثين وبعضاً من السلطات الصحية.

وبين التقرير أن منظمة الصحة العالمية تعتبر مادة الديكوسين سامة جداً ومن شأنها أن ترفع من خطر الإصابة بالسرطان، بالإضافة إلى المشاكل الإنجابية وحتى تدمير الجهاز المناعي، وهي للأسف متواجدة في العديد من المنتجات النسائية.

هذا وكانت في وقت سابق من العام الماضي قد ظهرت عريضة تطالب الشركات المنتجة للفوط الصحية النسائية بكافة أنواعها بإظهار المواد المستخدمة في التصنيع على العبوات، وقالت المسؤولة عن الحملة ميلاني دويرفلينجير Mélanie Doerflinger: " عندما نقوم بشراء منتجات التجميل نعرف المواد المكونة من خلال العبوات، أما فيما يخص المنتجات النسائية الأخرى والتي نقوم لاستخدامها يومياً وتلامس المناطق الحساسة لدينا، لا نعرف المواد التي دخلت في تصنيعها".

كما وسارعت بعض الشركات الأخرى بنفي ما ورد في التقرير، ومؤكدة بان منتجاتها صحية 100% ولا تسبب أي ضرر على النساء وصحتهن.

وأكد بدوره التقرير أن الكميات التي عثروا عليها من المواد الكيميائية قليلة جداً، وقد لا تشكل أي أثر سلبي على صحة الإنسان، إلا أن وجود هذه المواد بمستويات عالية يؤثر على الصحة ويسبب مشاكل عديدة.

نشرت من قبل - الأحد,28فبراير2016