دراسة: القطط قد تسبب الإصابة بالانفصام!

تربية القطط منذ الطفولة مرتبط بالإصابة بالأمراض النفسية المختلفة في مراحل لاحقة من الحياة!

دراسة: القطط قد تسبب الإصابة بالانفصام!

وجدت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Schizophrenia Research أن القطط بإمكانها نقل بعض طفيليات، خاصة تلك التي تدعى المقوسة الغوندية (Toxoplasma gondii) والتي تسبب الإصابة بمرض المقوسات-toxoplasmosis، إلى جانب احتمالية الإصابة ببعض الأمراض النفسية مثل الانفصام!

إلا أن أعراض مرض المقوسات لا تظهر لدى الجميع، ويصاب عادة بهذا المرض ذوي المناعة المنخفضة، والتي من شأنها أن تسبب الأجهاض للنساء الحوامل واضطرابات في نمو الجنين، العمى وحتى الوفاة في بعض الأحيان.

وحاول الباحثون القائمون على الدراسة، تتبع أثر المقوسة الغوندية وعلاقتها بالإصابة بالأمراض النفسية المختلفة وذلك من خلال مقارنة دراستين سابقتين وجدتا علاقة ما بين امتلاك قطة في مرحلة الطفولة والإصابة بالإنفصام لاحقاً في الحياة.

واستطاع الباحثون تأكيد هذه النظرية، واعتبروا تربية القطط في مرحلة الطفولة من أحد عوامل خطر الإصابة بالأمراض النفسية مثل الانفصام والاضطراب ثنائي القطب - Bipolar disorder، وأوضح الباحثون أن المصابين بالمقوسة الغوندية يكونون بخطر مضاعف للإصابة بالإنفصام أو الأمراض النفسية الأخرى، علماً ان قطط الشوارع تحمل هذا النوع من الطفيليات أكثر من غيرها من القطط.

وأوضح الباحثون أنه لا يجب أخذ هذه النتائج كمسلمات والابتعاد عن القطط نهائياً، إلا أنه يجب الحرص أثناء التعامل مع القطط وبالأخص للنساء الحوامل، وإبقاء القطط المنزلية داخل المنازل قدر المستطاع وعدم إطعامها اللحوم النيئة والغير مطبوخة.

نشرت من قبل - الاثنين,8يونيو2015