القطط قد ترفع خطر إصابتك بالزهايمر

هل تربي قطة في منزلك؟ إذا فهذا الخبر موجه لك بشكل شخصي!

القطط قد ترفع خطر إصابتك بالزهايمر

حذر تقرير جديد من وجود طفيلي في براز القطط يجعل الدماغ أرضاً خصبة للإصابة بمرض الزهايمر. (اقرأ أكثر..هل تؤثر القطط على اطفالك؟)
وأوضح الباحثون القائمون على هذا التقرير أن دراسات سابقة كانت قد ربطت بين هذا الطفيلي الذي يدعى  المقوسة الغوندية (Toxoplasma gondii) يرفع أيضاً من خطر الإصابة بسرطان الدماغ والقلق والانفصام.
وأكد الباحثون أن النصائح تشير إلى ضرورة ابتعاد الحوامل عن القطط لأنها قد تعرضهن و حملهن للخطر!
في حال إصابة الإنسان بهذا الطفيلي، فهو ينتقل في جسمه ليصل إلى الدماغ، وتتنوع أعراض الإصابة به ما بين الإصابة بالالتهابات وظهور مشاكل جسدية ونفسية مثل الانفصام.
وبما أن هذا الطفيلي يستهدف الدماغ، حاول الباحثون الكشف عن علاقة بينه وبين الإصابة بالزهايمر واضطرابات المزاج.
لذا، أجرى الباحثون التجارب على الفئران، ووجدوا أن الفئران التي أصيبت بهذا الطفيلي واجهت ضعفاً في وظائف التعلم والذاكرة، مشابهاً لتلك التي تظهر لدى المصابين بالزهايمر، وبناء عليه، حذرت دراستهم، التي نشرت في المجلة العلمية (Journal of Parasitology)، من تربية القطط في المنازل وضرورة غسل اليدين باستمرار في حال وجود القطط في المنزل مع ضرورة ابتعاد الحوامل عنها.
هذا وأفاد الباحثون أن هناك ضرورة قصوى للبحث المعمق في العلاقة بين طفيلي المقوسة الغوندية وارتفاع خطر الإصابة بالزهايمر، للتأكد من إمكانية تطبيق هذه النتيجة على الإنسان.

 

نشرت من قبل - الخميس,26يناير2017