تناول الفواكه والخضراوات في مرحلة مبكرة يحمي القلب لاحقاً

لطالما عرفت أهمية تناول الفواكه والخضراوات على صحة الإنسان، ولكن يميل الكثير من الاشخاص الى تناولها لاحقا في الحياة، فماذا يحصل لو تناولناها مبكراً؟

تناول الفواكه والخضراوات في مرحلة مبكرة يحمي القلب لاحقاً

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Circulation أن تناول المزيد من الفواكه والخضراوات في مرحلة الشباب يفيد القلب وصحته لاحقاً في الحياة، أي بعد 20 عاماً.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة بأن الشباب الصغار الذين يتناولون ما معدله سبع إلى تسع حصص من الفواكه والخضراوات يومياً يقل لديهم خطر الإصابة بمرض الشريان التاجي مقارنة بغيرهم. وأوضح الباحثون أن الإصابة بمرض الشريان التاجي تعتبر مؤشر للتصلب العصيدي (Atherosclerosis) وهو عبارة عن نوع محدد من حالات تكلس الشرايين والذي يرفع من خطر الإصابة بالنوبة القلبية وأمراض القلب الأخرى.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور مايكل ميديما Dr. Michael D. Miedema: "بالرغم من وجود دراسات عديدة تتحدث عن أهمية تناول الخضراوات والفواكه لصحة القلب، إلا ان هذه الدراسة الأولى التي تحدد ما اذا كان تناول الخضراوات والفواكه في مرحلة الشباب المبكرة تحمي القلب لاحقاً في الحياة ليكون أكثر صحة حتى بعد 20 عاماً".

كيف جرت الدراسة؟

اشترك في الدراسة 2,506 شخصاً، وطلب منهم في بدايتها ملء استمارات مفصلة حول:

  • النمط الغذائي المتبع
  • التدخين
  • الوزن
  • وجود عوامل خطر للإصابة بأمراض القلب مثل ضغط الدم
  • أسلوب الحياة المتبع.

وبعد 20 عاماً من تتبع المشتركين تم اخضاعهم لفحص التصوير المقطعي المحوسب (Computed Tomography – CT) للتأكد من صحة قلبهم، ووجد الباحثون أن الاشخاص الذين تناولوا كمية أكبر من الخضراوات والفواكه كانوا أقل عرضة للإصابة بمرض الشريان التاجي بحوالي 26% في العشرين سنة المقبلة مقارنة بغيرهم.

ويعتقد الباحثون ان نتائجهم تشكل أهمية كبرى لضرورة تناول الفاوكه والخضراوات باكرا في الحياة، وعلق الدكتور ميديما قائلاً: "لا ينبغي على الأشخاص الانتظار لعمر محدد حتى يقوموا باتباع نمط غذائي صحي، حيث وجدنا من خلال الدراسة بأن ما تأكله في مرحلة الشباب المبكر له نفس الأهمية لما نتناوله لاحقاً في الحياة، لذا نحن نشجع الجميغ على تناول المزيد من الفواكه والخضراوات في مراحل مبكرة من الحياة".

واقترح الباحثون ضرورة القيام بمزيد من الدراسات المستقبلية حول الأطعمة والأغذية الأخرى وأهميتها على صحة الإنسان.

نشرت من قبل - الثلاثاء,27أكتوبر2015