دراسة تكشف أن القلب يختلف ما بين النساء والرجال

من كان ليتوقع أن قلب النساء سوف يختلف عن الرجال عند التقدم بالعمر؟ ولكن ماذا يعني وجود هذا الفرق؟ إليكم ما وجدته هذه الدراسة.

دراسة تكشف أن القلب يختلف ما بين النساء والرجال

بينت نتائج دراسة جديدة أن القلب يتغيير ما بين النساء والرجال مع التقدم بالعمر، مما يعني أن علاج فشل القلب يجب أن يناسب هذه التغييرات ويراعي الفروقات الجنسية.

حيث تعتبر هذه الدراسة التي نشرت نتائجها في المجلة العلمية Radiology الأولى من حيث المدة الزمنية الطويلة والتي تم استخدام التصوير بالرنين المغناطيسي (Magnetic Resonance Imaging - MRI) فيها للكشف عن التغييرات التي تحدث في القلب مع التقدم بالعمر.

لذا استهدف الباحثون القائمون على الدراسة حوالي 3,000 بالغاً تراوحت اعمارهم ما بين 54- 94 عاماً ولم يكونوا مصابين بأمراض القلب في بداية الدراسة. وخضع المشتركين إلى فحصين باستخدام التصوير بالرنين المغناطيسي، علماً ان الفرق بينهم عشر سنوات.

وبعد تحليل هذه النتائج والفحوصات وجد الباحثون ما يلي:

  • اختلاف في تغيير القلب مع الوقت ما بين الذكور والإناث.
  • مع تقدم القلب بالعمر، يصبح الدم المتدفق إليه (في البطين الأيسر left ventricle) أقل بالتالي يكون الدم الذي يضخه القلب أيضاً أقل.
  • عضلة القلب المحيطة للبطين الأيسر لدى الرجال تصبح أكثر سمكا مع التقدم بالعمر، في حين يبقى سمكها مثلما هو لدى النساء أو حتى يقل قليلاً.
  • وجد في نتائج الفحص الثاني أن البطين الأيسر لدى الرجال ازداد وزنه في حين قل لدى النساء.

وأشار الباحثون انه وبالرغم من عدم معرفتهم للأسباب وراء هذه الاختلافات ما بين الذكور والإناث إلى انها تفسر الاختلافات في مرض فشل القلب بين الجنسين، مما يسلط الضوء على ضرورة وجود علاجات مختلفة للمرض اعتمادا على الجنس.

وأوصى الباحثون بضرورة وجود تحقيقات وبحوثات اضافية مستقبلية لمحاولة تفسير هذه الاختلافات، وإيجاد علاجات مناسبة لكلا الجنسين.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 21 أكتوبر 2015