الكلب "فرانكي" يشخص سرطان الغدة الدرقية

كشفت دراسة جديدة عن وجود كلب قادر على كشف وتشخيص إصابة الإنسان بسرطان الغدة الدرقية.التفاصيل في المقال التالي.

الكلب "فرانكي" يشخص سرطان الغدة الدرقية

من المعروف ان الكلب الصديق الوفي للإنسان، ولكن لم نكن نعرف الى اي مدى يمكن لهذه الصداقة ان تمتد! حيث كشفت دراسة جديدة عن وجود كلب مدرب نجح بتحديد ما اذا كان الورم الخاص بالغدة الدرقية حميدا أم خبيثا بنسبة 88.2%، وذلك من خلال فحص عينات البول الخاصة بالمرضى، وأوضح الباحث الرئيسي الدكتور دونالد بودنر  Donald Bodenner أن فحوصات التشخيصية المتوافرة للكشف عن سرطان الغدة الدرقية لا تعطي نتائجا مؤكدة، مما قد يؤدي إلى القيام بإجراءات طبية متكررة وعددا كبيرا من العمليات الجراحية الخاصة بالغدة الدرقية الغير ضرورية. 
بالتالي بالإمكان استخدام قدرات هذا الكلب المدرب من أجل كشف سرطان الغدة الدرقية في مراحله المبكرة، ومن أجل تجنب القيام بعمليات جراحية لا مبرر لها.

فرانكي: كلب يكشف السرطان

فرانكي، هو كلب من فصيلة الراعي الألماني (جيرمن شيبرد)، وهو أول كلب مدرب للتمييز ما بين الأورام الحميدة أو الخبيثة الخاصة بالغدة الدرقية، من خلال شم عينات من البول الخاصة بالمرضى. حيث من المعروف أن الكلاب تملك مستقبلات شمية أكثر بعشر مرات من الإنسان.

وفي هذه الدراسة، ومن أجل التأكد من قدرة الكلب على التمييز بين هذه الأورام، تم استهداف 34 شخصا، قاموا بإعطاء الباحثين عينات من البول الخاص بهم قبل القيام بخزعة للتأكد من نجاح الكلب بالكشف عن المرضى المصابين بسرطان الغدة الدرقية.

وتم تدريب فرانكي على الإستلقاء عند شم عينات البول لمرضى سرطان الغدة الدرقية، والإبتعاد في حال كانت العينة خالية من المرض.

والأمر المذهل أن فرانكي استطاع تشخيص اصابة 30 شخصا بسرطان الغدة الدرقية من أصل 34 بطريقة صحيحة، أي أن فرانكي كان دقيقا بنسبة 88.2%. كما استطاع أن يحدد أن هذا النوع من الأورام حميدا 9 مرات من أصل 10. وكانت هناك حالتين قام فرانكي بتشخيص اصابتهم بالسرطان بالرغم من عدم اصابتهم، وحالتين تم تشخيصهم بعدم الإصابة بالرغم من إصابتهم بسرطان الغدة الدرقية.

ويعمل بعض الباحثين الان على كشف خصائص الكلب ومستقبلات الشم لديه، من أجل صنع أنف الكتروني "electronic nose"، ليتم استخدامه في المستقبل للكشف عن سرطان الغدة الدرقية.

سرطان الغدة الدرقية عربيا

أشارت احصائية منظمة الصحة العالمية الصادرة في عام 2012، أن سرطان الغدة الدرقية يصيب 298,102 شخصا سنويا، ويقضي على حوالي 39,771. والجدير بالذكر أن النساء أكثر اصابة بهذا النوع من السرطان من الرجال. 

أما عربيا، وحسب احصائيات المنظمة، فإن سرطان الغدة الدرقية لا ينتشر بشكل كبير، بل يصيب 11,840 شخصا سنويا، ويقضي على 4,488. وبالطبع لا تزال النساء متقدمة في نسب الإصابة والوفيات عن الرجال بسبب هذا السرطان، حيث يصيب سرطان الغدة الدرقية النساء أكثر بثلاث مرات من الرجال، ولأسباب غير معروفة حتى الان.

نشرت من قبل - الأحد,8مارس2015