الصحة الشرقية في السعودية تتخذ اجراءات للسيطرة على الكورونا

قامت الصحة الشرقية باتخاذ عدداً من الإجراءات الصارمة التي تساهم في السيطرة على الكورونا وعدم انتشارها في المنطقة، فماذا فعلت؟

الصحة الشرقية في السعودية تتخذ اجراءات للسيطرة على الكورونا

تعمل وزارة الصحة السعودية على تكثيف جهودها من أجل مقاومة والحد من انتشار فيروس الكورونا المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط في كافة مناطق المملكة. واستمرارا واستكمالاً لهذه الجهود قامت الصحة الشرقية بإعلان اتخاذها عدداً من الإجراءات الوقائية تهدف إلى منع ظهور وانتشار فيروس الكورونا فيها.

وأشارت صحة الشرقية في بيان نشر على موقع الصحة السعودي الالكتروني أن الإجراءات التي تم اتخاذها تتضمن ما يلي:

  • العمل على تكثيف البرامج التوعوية في المنطقة
  • وجود منطقة في قسم الإسعاف من أجل فرز جميع الحالات القادمة إلى القسم، حيث يتم العمل فيها على توجيه المصابين بالأمراض التنفسية إلى منطقة اخرى منعزلة عن الأخرين.
  • توفير أمكان انتظار مخصصة لمرضى الجهاز التنفسي، بالإضافة إلى غرف أشعة وغرف أخذ العلامات الحيوية منعزلة عن المرضى الأخرين.
  • تقسيم منطقة مرضى الجهاز التنفسي إلى 3 مناطق:

1- المنطقة ذات اللون الأخضر: تحتوي على الحالات المستقرة.
2- المنطقة ذات اللون الأصفر: تحتوي على حالات متوسطة
3- منطقة ذات اللون الأحمر: ويكون فيها مرضى الجهاز التنفسي في الحالة الصحية الحرجة.

وأوضحت الصحة الشرقية أنه في ظل انتشار فيروس الكورونا في الرياض، ومنعاً لانتشاره في الشرقية، قامت بتوفير أقنعة واقية عالية الجودة والكفاءة للطاقم الطبي المسؤول عن التعامل مع مرضى الجهاز التنفسي، لضمان عدم أصابتهم بالمرض. كما وتم إجراء اختبار الكفاءة لهذا الطاقم الطبي للتاكد من ملائمته للتعامل مع الحالات التي يشتبه باصابتها بفيروس الكورونا، بالإضافة إلى تخصيص أجهزة غسيل الكلى لئلا يضطر الفريق الطبي من نقل المريض من مكان إلى أخر، أي تقديم جميع الخدمات للمريض في مكان تواجده دون الداعي لنقله.

وقدمت مديرية الشرقية حسبما أوضح البيان الرسمي للكادر الطبي عدة دورات توعوية شملت على:

  • تدريب العاملين في الكادر الطبي على كيفية التعرف بمرض متلازمة الشرق الأوسط التنفسية والوقاية منه ومعرفة طرق انتقاله وطريقة العناية بالمرضى.
  • العمل على تثقيف وتوعية أعمال النظافة فيما يخص فيروس الكورونا، والحاق البعض منهم في دورات تدريبية ومحاضرات حول الفيروس.
  • القيام بحملات توعوية وتثقيفية بين صفوف المرضى والمراجعين وحتى الزوار.
  • زيادة عدد معقمات الأيدي في جميع المواقع بما فيها غرف المرضى.

ولم يتوقف عمل وأجراءات صحة الشرقية عند هذا الحد، بل عملت على توفير أجهزة تطهير الأسطح ليتم استخدامها مباشرة بعد خروج المريض من غرفة العزل، حيث يتم اغلاق المصاعد وتعقيمها وتطهيرها، إلى جانب العديد من الإجراءات الأخرى التي تساعد في الحد من انتشار الفيروس في المنطقة.

وأوضحت صحة الشرقية أن هذه الإجراءات ساهمت في الحد من أعداد الإصابات بفيروس الكورونا، ونجحت في السيطرة عليه.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 2 سبتمبر 2015