الكورونا يعاود الانتشار والصحة السعودية تحذر

لم يقضى على فيروس الكورونا بعد..حيث لا زال يصيب الناس ويقتل بعضهم الأخر في المملكة العربية السعودية، لكن بوتيرة أقل. حيث يتم تسجيل حالات اصابات أو وفيات أحيانا في مناطق مختلفة من السعودية بين الفينة والأخرى.

الكورونا يعاود الانتشار والصحة السعودية تحذر

لم يقضى على فيروس الكورونا بعد..حيث لا زال يصيب الناس ويقتل بعضهم الأخر في المملكة العربية السعودية، لكن بوتيرة أقل. حيث يتم تسجيل حالات اصابات أو وفيات أحيانا في مناطق مختلفة من السعودية بين الفينة والأخرى.

مما استدعى وزارة الصحة السعودية إلى إصدار بيانا تحذيريا من أجل التقيد بالتدابير الوقائية اللازمة للحد من انتشار الفيروس، والتي ركزت بشكل أساسي على عدم التعامل مع الابل المصابة بشكل مباشر. وأوضحت الوزارة انها ما زالت تسجل حالات متفرقة للإصابة بالفيروس في أنحاء مختلفة من السعودية.

ومن أجل الوقاية من الإصابة بفيروس الكورونا، يجب:

  • غسل اليدين بالماء والصابونن باستمرار، وبالأخص بعد السعال والعطس، وبعد استخدام المرحاض، وقبل وبعد إعداد الطعام وتناوله، وحتى بعد التعامل مع أشخاص مصابين.
  • تجنب مخالطة المصابين بشكل مباشر، أو استخدام أدواتهم.
  • تجنب ملامسة الفم والعينين والأنف باليدين مباشرة قدر المستطاع.
  • استخدام المناديل عند العسال والعطس، والتخلص منها في الحاويات المخصصة لها.
  • المحافظة على النظافة بشكل عام.
  • التأكد من غسل الفواكه والخضراوات جيدا قبل تناولها.
  • ممارسة التمارين الرياضية والحفاظ على نمط غذائي صحي وأخذ قسط من الراحة عند الحاجة، فإن تلك الأمور تقوي مناعة الجسم.
  • تجنب شرب حليب الإبل.
  • عدم تناول اللحوم التي لم يتم طهيها جيدا.

ونصحت منظمة الصحة العالمية من يعاني من الأمراض التالية: السكري، والفشل الكلوي، ومرض الانسداد الرئوي المزمن وذوي المناعة المنخفضة، بأخذ كافة الاحتياطات اللازمة، لأنهم أكثر الفئات عرضة للإصابة بالفيروس.

وينتقل الفيروس إلى الإنسان السليم عن طريق:

  • الاختلاط المباشر مع المصابين.
  • الرذاذ المتطاير من المريض خلال السعال او العطس.
  • استخدام أدوات المريض من ثم لمس العينين أو الأنف أو الفم.
  • الاختلاط مع الأبل المصابة.


وكانت قد شددت الصحة السعودية على إجراءات مكافحة العدوى في المنشات الصحية، واتخذت عدة خطوات في هذا الصدد، مثل تشغيل وحدة للكلى في مستشفى الملك فيصل بالطائف، بالإضافة إلى تطوير مركز الكلى بمستشفى الملك عبد العزيز، وزيادة فترة العمل لساعات اضافية من أجل خدمة المواطنين.

كورونا في تركيا

أعلنت منظمة الصحة العالمية في وقت سابق عن وفاة مواطن تركي مصاب بفيروس الكورونا، حيث كان قد أصيب أثناء عمله في جدة، وانتقل إلى تركيا بعد أن تضاعفت أعراض المرض لديه، ليتلقى العلاج في مستشفى في تركيا.

وتعمل الجهات المختصة الان، على التحقيق للتأكد من عدم إصابة من كان على متن الطائرة نفسها، من مسافرين وطاقم عمل.

وأوضحت منظمة الصحة أن عدد الإصابات بفيروس الكورونا وصل إلى حوالي 883 حالة، من ضمنهم 319 حالة وفاة تقريبا عالمياً. 

كورونا والانفلونزا

مع بداية فصل الشتاء، وانتشار فيروس الانفلونزا، في ظل وجود فيروس الكورونا، والتشابه فيما بينهما في الأعراض، إلا أننا ننوه أن انتقال فيروس الكورونا ليس بسهولة فيروس الانفلونزا، إذ من الممكن ان ينتقل فيروس الانفلونزا من شخص مريض إلى اخر سليم بمجرد الاقتراب منه، في حين ان فيروس الكورونا ينتشر بشكل أكبر بالمحيط المقرب من الشخص المريض من أسرته والطاقم الطبي المشرف عليه. نقدم إليكم جدولا لتوضيح الموضوع: 

  فيروس الكورونا فيروس الانفلونزا
انتقال الفيروس ينتقل فيروس الكورونا عن طريق الاتصال المباشر مع شخص مصاب، والرذاذ المتطاير من خلال العطس والسعال، واستخدام أدوات المريض، بالإضافة إلى التعامل المباشر مع الابل المصابة. ينتقل فيروس الانفلونزا في الهواء جراء السعال، العطس او حتى التحدث مع شخص مريض بالانفلونزا. ويمكن استنشاق هذه القطرات من الهواء مباشرة، او يمكن ملامستها من خلال أغراض الشحص المصاب، مثل جهاز الهاتف، لوحة مفاتيح الحاسوب، جهاز الحاسوب نفسه او غيرها، ومن ثم نقلها الى العينين، الانف او الفم.
مدة الحضانة تمتد فترة حضانة فيروس الكورونا إلى ما يقارب الأسبوعين، من ثم تظهر أعراض المرض على الشخص المصاب فترة الحضانة لهذا الفيروس قصيرة، تمتد من يوم إلى أربعة أيام، من ثم تظهر أعراض المرض على الشخص المصاب.
أعراض المرض
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • قشعريرة وتعرق
  • صداع
  • سعال جاف
  • ألم في العضلات
  • ضعف عام وتعب
  • انسداد الأنف
  • فقدان الشهية
  • الإسهال والقيء لدى الأطفال.
الفئة المعرضة للإصابة عادة ما يصيب فيروس كورونا من هم فوق الخمسين من عمرهم، ومن يعانون من أمراض مزمنة يصيب فيروس الانفلونزا جميع الفئات

كما وننصحكم بالتوجه إلى الطبيب في حال ظهور أعراض أحد هذه الأمراض لاستشارته والاطمئنان على سلامتكم.

نشرت من قبل - الاثنين ، 27 أكتوبر 2014