هل يضر ارتفاع مستوى الكوليسترول الجيد بصحة القلب؟

لطالما عرف أن ارتفاع الكوليسترول السيء يضر صحة القلب، ولكن هل من الممكن أن يسبب ذلك ارتفاع الكوليسترول الجيد أيضاً؟

هل يضر ارتفاع مستوى الكوليسترول الجيد بصحة القلب؟

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Science أن المستويات المرتفعة من الكوليسترول الجيد ترفع من خطر الإصابة بأمراض القلب.

حيث عرف الباحثون القائمون على الدراسة جين يدعى P376L والذي يساهم في رفع مستويات الكوليسترول الجيد عن المستوى الطبيعي لدى بعض الأشخاص، وقد يكون مرتبط أيضاً بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب.

ومن أجل التأكد من هذه النتيجة، استهدف الباحثون 328 شخصاً لديهم مستويات مرتفعة بشكل غير طبيعي من الكوليسترول الجيد، وتم مقارنة الجينات فيما بين هؤلاء المشتركين ومن يملكون مستويات منخفضة من الكوليسترول الجيد، والذي وصل عددهم إلى 398 شخصاً.

وركز الباحثون في دراستهم على مستقبل جين معين والذي يدعى SCARB1 وهو يعمل على خفض مستوى الكوليسترول الجيد في الدم.

وقام الباحثون خلال التجربة بتتبع تسلسل ما يقارب الـ 1000 جين مرتبطين بمستوى الكوليسترول في الدم، واستطاعوا التوصل إلى النتائج التالية:

  • لاحظ الباحثون وجود جينات مختلفة لدى المجموعة ذات مستوى الكوليسترول المرتفع، ولم تتواجد لدى المشتركين الاخرين.
  • من حمل جين P376L عانى من ارتفاع مستوى الكوليسترول الجيد في الدم.
  • ارتبط وجود جين P376L بفقدان مستقبل الجين SCARB1 لعمله تماماً، بمعنى أنه لم يكن قادراً على تخليص الدم من المستويات المرتفعة من الكوليسترول الجيد.
  • ارتفع خطر الإصابة بأمراض القلب بسبب توقف عمل مستقبل الجين SCARB1 وارتفاع مستوى الكوليترول الجيد في الدم.

 

بالرغم من هذه النتائج، فإن الباحثون لا يستطيعون تأكيد هذه العلاقة تماماً، وهم بحاجة إلى القيام بمزيد من الأبحاث المستقبلية في هذا المجال، مع استهداف عدد أكبر من المشتركين والمتطوعين.

بمعنى أن الباحثين تركوا عدداً من الأسئلة دون إجابة، حسبما بينت هيئة الخدمات الصحية القومية البريطانية NHS، وهي كالتالي:

  • ما هو السبب في ارتفاع مستوى الكوليسترول الجيد لدى المشتركين عدا عن وجود الجين؟
  • هل كان ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب لدى هؤلاء الأشخاص كبيراً أم غير ملحوظ؟
نشرت من قبل - الثلاثاء,22مارس2016