الكوليسترول المرتفع قد يؤخر الحمل!

كشفت دراسة جديدة أن المتزوجين الذين يعانون من ارتفاع في الكوليسترول قد يضطرون للانتظار مدة أطول من غيرهم للحصول على الطفل.

الكوليسترول المرتفع قد يؤخر الحمل!

هل حاولت أنت وزوجتك الحمل ولم تنجحوا؟ هل انتظرتم وقتا طويلا للحصول على طفل؟ إن كنت لا تعاني من مشاكل عقم انت أو زوجتك، اذاً عليك قرأة المقال التالي.

كشفت دراسة جديدة أن المتزوجين الذين يعانون من ارتفاع في الكوليسترول قد يضطرون للانتظار مدة أطول من غيرهم للحصول على الطفل. لذلك ننصحكم بالتوجه إلى العيادات الطبية وفحص مستوى الكوليسترول بأقرب فرصة!

حيث وجدت الدراسة أنه عندما يعاني الأب والأم من ارتفاع في مستوى الكوليسترول، فإن فرص الحمل لديهن تتأخر عن غيرهم، ووجدت الدراسة ذلم من خلال مراقبة الأزواج لمدة سنة تقريبا.

وبينت الدراسة أن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها تحديد مستويات الكولسترول كعامل في الحمل جنبا إلى جنب مع العوامل الأخرى المعروفة، مثل السن والوزن.

واستنتجت الدراسة أن مسألة الحمل تتأخر عندما يكون الأب والأم كلاهما يعانيان من ارتفاع مستوى الكوليسترول. كما أن مسألة الحمل ستتأخر لكن بمدة أقل، وذلك عندما تكون الأم وحدها تعاني من هذا الارتفاع ، إلا أن ارتفاع مستوى الكوليسترول لدى الأب وحده لا يؤدي إلى أي أثر بخصوص مسألة الحمل.

ولم توضح الدراسة ما اذا كان العلاج لارتفاع الكوليسترول قد يعمل على تقليل مدة الانتظار للحمل بعد، ولكن قد تكون الرياضة والغذاء الصحي المتوازن من الاسباب التي تساعد على الحمل بوقت أقل.

واستهدفت الدراسة 501 زوجا ما بين عامي 2005-2009 في الولايات المتحدة الأمريكية، لتحديد المدة اللازمة لهم للحمل، وارتباط الأمر بارتفاع مستوى الكوليسترول لديهم، حيث تم فحص مستوى الكوليسترول لديهم قبل البدء في الدراسة، وربطها لاحقا مع النتائج.

نشرت من قبل - السبت ، 24 مايو 2014