اللقاح المعجزة: علماء يبشرون بلقاح شامل ضد متحورات كورونا

على الرغم من أن لقاحات فيروس كورونا المتاحة حاليًّا لا تزال تعد خط الدفاع الرئيس تجاه الوباء، إلا أن بعض المتحورات الجديدة قد يكون بمقدورها اختراق المناعة المكتسبة من اللقاحات، لذا بدأ العلماء بالسعي لإيجاد لقاح جديد يقاوم مختلف فيروسات عائلة كورونا ومتحورات كورونا، سواء التي ظهرت بالفعل أو التي قد تظهر مستقبلًا، إليك التفاصيل:

اللقاح المعجزة: علماء يبشرون بلقاح شامل ضد متحورات كورونا

تبعًا لدراسة جديدة نشرت نتائجها مؤخرًا في مجلة (Science Translational Medicine)، لاحظ العلماء وجود موقع ضعيف في فيروس كورونا المستجد تتشارك فيه معظم فيروسات عائلة كورونا، ويقع قرب قاعدة النتوءات البروتينية للفيروس، استهداف هذا الموقع تحديدًا عند تصميم أي لقاح جديد قد يجعلنا نحصل على لقاح شامل لمختلف فيروسات عائلة كورونا.

تفاصيل الدراسة الجديدة

خلال الدراسة الجديدة قام الباحثون بتحديد المنطقة الضعيفة من الفيروس على مستوى مجهري دقيق باستخدام تقنيات متطورة، مثل: الأشعة السينية البلورية (X-ray crystallography)، وأطلقوا على المنطقة الضعيفة هذه اسم المحدد المستضدي (Epitope). 

ثم أظهروا أن العديد من فيروسات عائلة كورونا تمتلك ذات المنطقة الضعيفة أي ذات المحدد المستضدي، وفي ذات الوقت فإن نوعًا معينًا من الأجسام المضادة كان قد تم اكتشافه في جسم أحد الناجين من فيروس كورونا في عام 2020 يمكن أن يرتبط بهذه المنطقة الضعيفة أيًّا كان نوع الفيروس الذي يمتلكها ليقاوم الفيروس بكفاءة.

وهذه المنطقة الضعيفة لا تشكل موقعًا لارتباط الأجسام المضادة بالفيروس فحسب بل هي منطقة تلعب دورًا هامًّا كذلك في تحسين قدرة الفيروس على الالتصاق بأغشية الخلية البشرية السليمة بإحكام بعد إصابتها بالفيروس، وهذا الالتصاق المحكم يتيح للمادة الجينية الانتقال من الفيروس إلى الخلية السليمة، مما قد يشكل تفسيرًا منطقيًّا لوجود هذه المنطقة في مختلف فيروسات عائلة كورونا، فهي منطقة تلعب دورًا هامًّا في التسبب بالعدوى.

أهمية الدراسة الجديدة

تنبع أهمية هذه الدراسة من أنها مكنت العلماء من التعرف على محدد مستضدي قد يساعد الباحثين مستقبلًا على تطوير لقاح شامل، لن يكون قادرًا على مقاومة فيروسات كورونا البشرية فحسب بل قد يساعد كذلك على مقاومة فيروسات كورونا التي قد تنتقل من الحيوانات إلى البشر.

كما أن أي لقاح جديد يعتمد على تكوين أجسام مضادة تستهدف المنطقة الضعيفة المكتشفة حديثًا من الفيروس قد يكون أكثر نجاحًا من سابقاته، نظرًا لأن اللقاحات السابقة كانت تستهدف مناطق أخرى من الفيروس قادرة على التحور بسرعة، مما قد يصعب على اللقاحات مهمة إنتاج أجسام مضادة قادرة على الارتباط بهذه المناطق بإحكام مع ظهور كل متحور جديد.

فيروسات عائلة كورونا: متنوعة وبعضها قاتل

فيروسات عائلة كورونا عديدة، بعضها خطير وحصد بالفعل حتى اللحظة حياة الكثير من الأشخاص حول العالم، فعلى سبيل المثال:

  • تسبب فيروس (MERS-CoV) بوفاة 900 شخص منذ عام 2012.
  • تسبب فيروس كورونا المستجد (SARS-CoV-2) بوفاة 5 ملايين شخص حول العالم منذ بدء جائحة كورونا.

كما تتضمن عائلة فيروسات كورونا فيروسات تسبب عدوى طفيفة، مثل: الفيروسات المسببة للزكام، ولكن هذه الفيروسات تحديدًا والتي باتت عابرة الآن، مثل: فيروس (HCoV-HKU1) ربما كانت مسؤولة في ما مضى عن التسبب بأوبئة قاتلة، تحديدًا عندما بدأت بالانتقال للمرة الأولى من الحيوانات إلى البشر.

نشرت من قبل رهام دعباس - الأربعاء 16 شباط 2022
آخر الأخبار