المشاعر الإيجابية تجعل قلبك صحي أكثر

إن مشاعر الإنسان عادة ما تؤثر به وبصحته غلى وجه الخصوص، فماذا يحدث عند تبني المشاعر الإيجابية في صحتنا؟

المشاعر الإيجابية تجعل قلبك صحي أكثر

وجدت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Psychomatic Medicine أن التفكير الإيجابي من شانه أن يؤدي إلى عادات جيدة وحتى صحة جيدة لمرضى القلب.

حيث كشفت دراسات سابقة أن التفكير الايجابي يزيد من عمر الانسان ويحسن علاج مرضى سرطان الثدي وحتى الايدز، كما أن الايجابية في الحياة تساعد مرضى القلب بعد خضوعهم لعملية المجازة التاجية -Coronary bypass surgery) في العلاج بشكل أسرع.

في المقابل من المعروف ان المشاعر السلبية والاكتئاب من أكثر الأمور المؤذية لصحة الإنسان، كما من شانها أن ترفع خطر الإصابة بالعديد من الأمراض الصحية المختلفة.

بالتالي أصبحت هنا حاجة ملحة لمعرفة والكشف عن أثر الأفكار الايجابية بشكل دقيق على صحة الإنسان وبالأخص مرضى القلب، ومن أجل ذلك استهدف الباحثون القائمون على الدراسة ما يزيد عن 1,000 مريضاً بامراض القلب الوعائية (Cardiovascular Disease - CVD).

وبعد خمس سنوات من تتبع المشتركين، طرح الباحثون بعض الأسئلة عليهم حول مشاعرهم الإيجابية، وتضمنت الخيارات ما يلي:

  • مهتم
  • فخور
  • متحمس
  • ملهم.

كما قام الباحثون بأخذ عدة عوامل بعين الاعتبار، مثل:

  • النشاط البدني
  • جودة النوم
  • تعاطي الأدوية
  • تناول الكحول
  • التدخين
  • الوضع الصحي العام

ووجد الباحثون بعد سنوات من التتبع عدداً من النتائج:

  • المرضى الذين سجلوا مشاعر ايجابية أكثر كانوا أكثر نشاطاً وحصلوا على نوم أفضل وتناولوا أدويتهم باستمرار، كما كانوا أقل تدخينا من غيرهم.
  • لم يجد الباحثون أي علاقة ما بين المشاعر الايجابية واستهلاك الكحول.
  • المشاعر الإيجابية ارتبطت بالحصول على عادات جيدة ساعدت في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب مستقبلاً وحتى الوفاة.
  • تبني التفكير الايجابي لاحقاص ساعد وشجع في ممارسة التمارين الرياضية والنوم بشكل أفضل بالإضافة إلى الانتظام بتناول الأدوية.

وفسر الباحثون هذه النتائج وفقاً بأن الاشخاص الذين يميلون إلى التفكير الإيجابي عادة ما يتبنون نمط الحياة الصحي، متفائلين بكل ما حولهم، مما يساعدهم في التخلص من التوتر وحماية أنفسهم من المشاكل الصحية.

نشرت من قبل - الاثنين,12أكتوبر2015