المشروبات السكرية ترفع من خطر الإصابة بأمراض القلب حوالي الثلث

بالرغم من انتشار استهلاك المشروبات السكرية بين الجميع، إلا أنها لا تحمل أي فوائد، بل تكشف الدراسات دائما عن أضرار جديدة لها، فماذا وجدت هذه الدراسة؟

المشروبات السكرية ترفع من خطر الإصابة بأمراض القلب حوالي الثلث

من المعروف أن استهلاك المشروبات السكرية يحمل بطياته العديد من الجوانب السلبية والأثار على صحة الإنسان، حيث كشفت هذه الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة العلمية American College of Cardiology أن المشروبات السكية تعمل على زيادة الوزن ورفع خطر الإصابة بالأمراض الأخرى المرتبطة بالوزن اكثر من الثلث!

وتحتوي هذه المشروبات على سكر مضاف بشكل شراب الذرة عالي الفركتوز أو سكر المائدة المعروف بالسكروز، لذا من الواجب توعوية المجتمعات والأفراد بذلك، بهدف التقليل من استهلاك المشروبات السكرية.

هذا وقام فريق الباحثيت بمراجعة معلومات من دراسات سابقة حول الموضوع، ووجدوا أن استهلاك حصة او اثنتين يومياً من المشروبات السكرية يؤدي إلى:

  • ارتفاع خطر الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بحوالي 26%
  • ارتفاع خطر الإصابة بأمراص القلب بنسبة تصل إلى 35%
  • ارتفاع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية بـ 16% تقريباً.

وأوضح الباحثون أنه وعلى العكس من الغلوكوز الذي يتم امتصاصاً بشكل مباشر في مجرى الدم في الجهاز الهضمي لتزويد الجسك بالطاقة، فإن الفروكتوز يتم استقلابه في الكبد، وهناك من الممكن أن يتم تحويله إلى مركبات دهنية يدعى ثلاثي الغليسيريد (Triglyceride)، والذي بدوره يؤدي للإصابة بمرض الكبد الدهني ومقاومة الانسولين.

كما أن سكر الفروكتوز من شأنه أن يرفع من مستوى حمض اليوريك uric acid في الدم مسبباً الإصابة بمرض النقرس gout.

وبسبب هذه الاثار السلبية العديدة، من المهم تقليل كمية السكر المضافة وبالأخص تلك الموجودة في المشروبات السكرية، وقال الباحثون: "بالرغم من أن تقليل كمية المشروبات السكرية والكسر المضاف لوحده لا يعمل على حل وباء السمنة، إلا أن هذه تعتبر الخطوة الأولى بالاتجاه الصحيح والتي من شأنها أن تؤثر على الوزن وتحمي من الإصابة بالعديد من الأمراض".

وأوصى الباحثون باستبدال هذه المشروبات بالماء أو القهوة أو الشاي، بما أن تأثرهم السلبي على المدى الطويل غير معروف بعد، إن وجد أصلاً.

نشرت من قبل - الأربعاء,30سبتمبر2015