المشي السريع أفضل من الرياضات الأخرى في خسارة الوزن

ممارسة التمارين الرياضية أمر بالغ الأهمية، ولكن قد يحتار البعض عن الرياضة الأمثل في خسارة الوزن! إليكم ما وجدته هذه الدراسة.

المشي السريع أفضل من الرياضات الأخرى في خسارة الوزن

كشفت دراسة جديدة أن المشي السريع لمدة ثلاثين دقيقة على مدار خمسة أيام أسبوعياً، يعتبر أكثر فعالية من أي نشاط أخر في انقاص الوزن.

حيث وجد الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية Risk Analysis أن الأشخاص الذين يقومون بالمشي السريع والمنتظم يكون مؤشر كتلة الجسم لديهم  BMI  أقل من أولئك الغير نشيطين، وأشاروا أن النساء ومن هم فوق الخمسين من عمرهم اكثر الفئات استفاداً من الأمر.

وأشار الباحثون أن المشي السريع يعني ذاك الذي يرتفع فيه معدل نبضات القلب ويتعرض الشخص للتعرق أثناءه.

كيف جرت الدراسة؟

قام الباحثون بجمع عدد من المعلومات من مسوحات موجودة أصلاً، وكانت قد تمت ما بين عامي 1999 و2012، وقارنوا ما بين مؤشر كتلة الجسم لهؤلاء الأشخاص ومحيط خصرهم في محاولة منهم للتنبؤ بمدى اشتراكهم بالنشاط الرياضي ونوعه.

هذا وحسبما أوضح الباحثون، أنهم قاموا بتحليل معلومات مما يزيد عن 68,000 شخصا، من خلال القيام ببعض المعادلات من أجل الكشف عن طبيعة النشاط الرياضي الخاص بهولاء الأشخاص، أي هل هو مشي سريع، عمل يدوي شاق، اعمال منزلية شاقة، بما فيها الذهاب إلى النادي الرياضي والركض وركوب الدراجات الهوائية.

وأخذ الباحثون بعين الاعتبار عدة عوامل مختلفة مثل:

  • العمر
  • الجنس 
  • حجم الأسرة
  • الحالة الاجتماعية 
  • الخلفية العرقية
  • مستوى التعليم
  • الوضع الوظيفي.

وجاءت النتائج على النحو التالي:

  • الأشخاص الذين قاموا بمعظم النشاطات كان لديهم أقل مؤشر كتلة جسم ومحيط خصر.
  •  كان هذا التأثير واضحا بقوة لدى النساء ومن همم فوق الخمسين من عمرهم.
  • ارتبط المشي السريع بفروقات واسعة في مؤشر كتلة الجسم ما بين الرجال والنساء، حيث كانت خسارة الرجال في مؤشر كتلة الجسم عند المشي السريع لثلاين دقيقة مدة خمسة أيام بالأسبوع نقطة واحدة مقارنة مع 1.8 نقطة للنساء.
  • العمل اليدوي الشاق ارتبط في انخفاض مؤشر كتلة الجسم، تماما كالأعمال المنزلية الشاقة التي ارتبطت في تقليل مؤشر كتلة الجسم لدى النساء فقط!
  • النساء اللاتي اتبعت المشي السريع بانتظام كان محيط خصرهم أصغر بحوالي 4.3 سم من غيرهن.

وأوضح الباحثون أن المشي السريع والمنتظم ترك أثارا ايجابيا بشكل كبير على النساء، في حين أن ممارسة التمارين الرياضية كان أثرها أكبر من المشي السريع على الرجال.

ومن أجل ذلك طالب الباحثون الحكومات بالقيام بأيام وطنية من اجل تشجيع المشي بين المواطنين، موضحين أنها بالرغم من محدودية أثرها على الرجال، إلأ أنها تعود بالنفع عليهم مع مرور الوقت.

 

نشرت من قبل - الخميس ، 5 نوفمبر 2015