الـ FDA يصادق على الدواء المناعي "كيترودا" أيضا لعلاج سرطان الرئة

صادقت ادارة الغذاء والدواء الامريكية على دواء "كيترودا" لاستخدامه كخط ثاني من خطة العلاج لسرطان الرئة من نوع NSCLC. هذا الدواء هو واحد من الأدوية الأولى في المجال الناشئ من العلاجات المناعية والتي المصادقة عليه سابقاً لعلاج سرطان الجلد.

الـ FDA يصادق على الدواء المناعي "كيترودا" أيضا لعلاج سرطان الرئة

منحت هيئة الغذاء والدواء الامريكية FDA في نهاية الأسبوع موافقته على استخدام دواء كيترودا (Keytruda)، من انتاج شركة "ميرك Merck، لعلاج مرضى سرطان الرئة النقيلي الذين لا يستجيبون للعلاجات الأخرى. أعطيت الموافقة على الدواء كخط ثاني (Second-Line Treatment) من خطة العلاج.

الدواء، الذي تمت المصادقة عليه في شهر ايلول/سبتمبر من العام الماضي لمرضى سرطان الجلد النقيلي، تمت الموافقة عليه الان عبر إجراءاتٍ مسرعةٍ. وذلك بعد أن تم تحديده من قبل الفريق الاستشاري للغذاء والدواء الامريكية FDA بصفته "مفصلي".

التجارب السريرية، والتي على  أساس نتائجها صادق الـ FDA على الدواء  للعلاج ضمن هذا الغرض. أظهرت انكماشاً كاملاً أو جزئيا لأبعاد الأورام السرطانية بين 41% من المرضى الذين شاركوا فيها. واستمر تأثيرها كمثبطة لتقدم المرض من شهرين إلى 9 أشهر - وهي مدة التجربة.

ويعتبر دواء Keytruda دواء ضد الأورام  من عائلة أدوية العلاج المناعي . وهو أول  دواء تمت الموافقة عليه لعلاج السرطان عن طريق تفعيل نظام المناعي للمريض. منذ اطلاقه العام الماضي لعلاج مرضى سرطان الجلد والطلب عليه اخذ في الازدياد في جميع أنحاء العالم.

يتواجد الدواء حاليا ضمن التجربة أيضا على المرضى الذين يعانون من سرطان المريء، سرطان الرأس والرقبة، سرطان القولون والمستقيم، سرطان المبيض، سرطان عنق الرحم، أورام الدماغ، العظام، سرطان البنكرياس وما مجموعه 30 نوعا من أنواع  السرطان.

Keytruda ينتمي إلى فئة الأدوية المثبطة PD-1، وعلى أسم الجزيء الذي يعمل عليه. فهي تحظر نشاطه، ما يسمح للنظام المناعي للمريض بمهاجمة الخلايا السرطانية وإنتاج خلايا T التي من شأنها مكافحة الأورام.

وفقا للتوقعات في الولايات المتحدة، بحلول نهاية عام 2015 سيتم تشخيص ما لا يقل عن حوالي -221,000 مريض سرطان  رئة وحوالي - 160,000 سوف يموتون من المرض القاتل. ويتوفى في كل عام 1.2 مليون شخص في جميع أنحاء العالم جراء سرطان الرئة.

ان مسار الموافقة المسرع الذي يمنحه الـ FDA لدواء جديد، مخصصاً للأدوية المقاومة للأورام. تعطى الموافقة الحالية لمرضى سرطان الرئة NSCLC - أي السرطان ذا الخلايا غير الصغيرة وهو نوع سرطان الرئة الأكثر شيوعا من بين عدة أنواع من السرطان (90% منهم). 

ووفقاً للتقارير في شتى الصحف العلمية ان هناك ثمة تجربة أخرى واسعة النطاق، شارك فيها المئات من المرضى من جميع أنحاء العالم، وتهدف للسماح باستخدام دواء Keytruda كعلاج "الخط الأول" (Second-Line Treatment) لسرطان الرئة. ووفقا لهذه التقارير، تم الانتهاء من التجربة ولم تنشر نتائجها. إذا كانت النتائج ناجحة قد يدفع الأمر بأدوية العلاج المناعي إلى واجهة علاج سرطان الرئة.

أن العلاج بهذا الدواء لا يخلو من الاثار الجانبية، والشائعة بينها: الوهن، فقدان الشهية، ردود فعل الجلد الضارة مثل الطفح الجلدي. والنادرة منها هي ضيق التنفس والاختلال الوظيفي في الغدة الدرقية والجهاز الهضمي. 

لكن من جهة اخرى ان سرطان الرئة هو المسبب الأول للوفاة لدى مرضى السرطان ومعدلات الوفيات فيه مرتفعة جدا. لذلك، فإن التحدي الذي يواجه عالم الطب الان إيجاد مجموعات المزج الامثل بين العلاجات لإطالة أمد بقاء المريض على قيد الحياة وتحسين جودة حياته.

نشرت من قبل - الاثنين,5أكتوبر2015