دراسة تبدد المخاوف حول تناول الحوامل للمضادات الحيوية

تتخوف النساء في فترة الحمل من تناولهن لأي نوع من الادوية وبالأخص المضادات الحيوية، ولكن ماذا وجدت هذه الدراسة الجديدة؟

دراسة تبدد المخاوف حول تناول الحوامل للمضادات الحيوية

كشفت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية أن المضادات الحيوية من فئة المكروليدات ( Macrolides) لا يؤثر بشكل سلبي على الجنين عند تناوله من قبل المرأة الحامل.

وأشارت هذه الدراسة التي تعتبر الاكبر من نوعها، بأن المضادات الحيوية من فئة البنسلين (Penicillin) والمكروليدات ( Macrolides) يعتبران الاكثر انتشاراً واستخداماً حتى بين النساء الحوامل. وتعرف المكروليدات بأنها مجموعة من الأدوية او المضادات الحيوية على الأغلب، والتي تشمل اريثرومايسين (Erythromycin)، ازيترومايسين (Azithromycin) وكلاريترومايسين (Clarithromycin)، وهي تضم مجموعة أوسع قليلا من البنسلين، وبالإمكان استخدامها في حال وجود حساسية للبنسلين.

لذا قام الباحثون بدراسة أثر تناول هذه المكروليدات على الحمل ونتائجه، وعلق الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور أنيك بيرارد Anick Bérard قائلاً: "تعتبر المكروليدات من اكثر أنواع المضادات الحيوية استخداما إلى جانب البنسلين، إلا أن النقاش حول استخدامه من قبل الحوامل لا يزال مفتوحاً، فهل هو امن على الجنين والأم؟".

كيف جرت الدراسة؟

من أجل دراسة أثر هذه المضادات على الحامل والجنين، قام الباحثون بجمع معلومات من ما يقارب 290,000 امرأة حامل بالإضافة إلى اخضاعهن وأجنتهن إلى فحوصات طبية، واستطاعت 135,839 إمراة من تكملة الدراسة.

وأوضح الباحثون أنه خلال الثلث الأول من الحمل تلقت 1.7% من النساء المشاركات دواء المكروليدات، كما وجدوا أن 9.8% من الأجنة كان لديهم تشوه خلقي (Congenital malformation).

وقال الدكتور بيرارد: "بعد القيام بالتحليل الإحصائي وجدنا أن ليس هناك أي علاقة ذات مغزى ما بين المجموعات التي تناولت البنسلين والمكروليدات، لذا نحن هدفنا إلى تقدير مخاطر التشوهات الخلقية الرئيسية بعد تعرض الجنين إلى النوعين الأكثر شيوعا من الماكرولدات إلا أننا فشلنا في ذلك".

ويعتقد الباحثون أن النتائج السابقة التي تشير إلى عدم مأمونية تناول هذا المضاد الحيوي من قبل الحوامل جاءت نتيجة الحالة الصحية التي تعاني منها تلك النساء.

نشرت من قبل - الأحد ، 1 نوفمبر 2015