المكياج قد يسبب الربو للأطفال!

حذرت دراسة جديدة من أن تعرض المراة الحامل لبعض المواد الكيميائية المتواجدة في العطور ومواد التجميل والعلب البلاستيكية المستخدمة للطعام، تزيد من خطر إصابة الأطفال في الربو.

المكياج قد يسبب الربو للأطفال!

حذرت دراسة جديدة من أن تعرض المراة الحامل لبعض المواد الكيميائية المتواجدة في العطور ومواد التجميل والعلب البلاستيكية المستخدمة للطعام، تزيد من خطر إصابة الأطفال في الربو. وأوصت الدراسة التي نشرت في مجلة Environmental Health Perspectives أن على النساء فحص مواد التجميل والعطور قبل شرائها، وتجنب وضع وحفظ الطعام في العلب البلاستيكية.

واستهدفت الدراسة 300 إمراة في الولايات المتحدة الأمريكية، منذ حملها وحتى وصول أطفالهم إلى 11 سنة، وتم عمل اختبار البول للنساء في الثلث الثالث من الحمل، للتأكد من وجود أو عدم وجود الفثالات- Phthalates (نوع من المواد الكيميائية)، وذلك كمقياس لتعرض الطفل لها في الرحم. كما تم فحص البول لدى الأطفال بعد ولادتهم وعند بلوغهم سن الثالثة والخامسة والسابعة.

ووجدت الدراسة أن أطفال النساء التي وجد لديهم نسبة عالية من مادة الفثالات (BBzP و DnBP)، تطورت لديهم أعراض الربو ما بين عمر الـ5 و11.

وقام الباحثون بتقييم عدة عوامل أخرى قد تؤثر على زيادة خطر الإصابة بالربو، وهي:

  • التعرض لدخان السجائر بعد وقبل الولادة.
  • إصابة الأمهات بالربو.
  • التعرض لضائقة مالية أثناء الحمل، والتي بدورها تسبب في قلة الطعام والحصول على الأدوية وغيرها من الأمور الأساسية.
  • التعرض لمادة بي-فينول A (ثنائي الفينول أ- Bisphenol A) الموجود في المواد البلاستيكية قبل الولادة.
  • تعرض الطفل بعد ولادته لمادة الفثالات.

نتائج الدراسة

وجدت الدراسة أن 51% من الأطفال تم عرضهم على الأطباء بسبب ظهور بعض أعراض الإصابة بالربو، وبعد التقييم وجد أن 31% منهم تم تشخيص اصابتهم بالربو. وتم ربط ذلك بتعرض الأمهات أثناء الحمل إلى مستويات عالية من مادة الفثالات.

حيث وجد أن أطفال الأمهات اللاتي تعرضن لمستويات عالية من الفثالات:

  • 40% منهم لديهم تاريخ عائلي في الإصابة بالربو.
  • 70% منهم أصيبوا بأعراض أولية لمرض الربو.

الخلاصة

كشفت الدراسة أنه عند تعرض المرأة الحامل في ثلثها الثالث لمادة الفثالات، يزداد خطر إصابة طفلها في مرض الربو. في حين يزداد هذا الخطر أكثر عند وجود العوامل المذكورة سابقا مثل تعرض الطفل لدخان السجائر، ووجود تاريخ عائلي بالإصابة في الربو.

لكن لم تستطع الدراسة الجزم بشكل قاطع بهذه العلاقة، لذا أوصى الباحثون بضرورة القيام بمزيد من الدراسات في هذا السياق لتأكيد النتائج واثباتها بشكل قاطع.

ومن هنا، ننصح الحوامل بتجنب التعرض لهذه المادة قدر الإمكان حفاظا على صحة وسلامة جنينها. (هل المكياج يضر الحامل ويمكن أن يعرضها للخطر؟ اضغط هنا...)

مادة الفثالات

الفثالات مجموعة من المواد الكيميائية، والتي تستخدم لجعل البلاستيك أقوى وأكثر مرونة، كما يستخدم بعضها كمذيبات لمواد أخرى مثل الشامبوهات وطلاء الأظافر ومثبت الشعر.

وأوضح الباحثون القائمون على الدراسة انه من الصعب تجنب مادة الفثالات، وذلك لعدم ذكرها في مكونات المواد، لذلك ينصح المستهلكين بأخذ خطوات للتقليل من استهلاك هذه المادة من خلال:

  • تجنب المنتجات المعطرة قدر الإمكان.
  • لا تضع المواد الغذائية المغلفة بالبلاستيك أو الموضوعة في علب بلاستيكية في الميكرويف.
  • لا تحفظ المواد الغذائية بعلب بلاستيكية، واستبدلها بالعلب الزجاجية.

ومن المعروف أن هذه المواد تم حظر استخدامها في ألعاب الأطفال ومواد التجميل في الاتحاد الأوروبي.

وأوصى الباحثون على ضرورة القيام بالمزيد من الدراسات حول الموضوع، من أجل اثبات النتائج على فئة أكبر من النساء، ومن أجل التحقق من صحة النتائج على أجناس مختلفة من النساء.

نشرت من قبل - الخميس,18سبتمبر2014