المواصلات العامة منزلا للعديد من الجراثيم!

تحتوي المواصلات العامة على العديد من الجراثيم المتنوعة، المقال التالي يشرح الموضوع.

المواصلات العامة منزلا للعديد من الجراثيم!

خلصت دراسة أمريكية جديدة، نشرت في المجلة الأمريكية Cell Systems، بأن المواصلات العامة وبالأخص أنفاق المترو مليئة بالجراثيم والبكتيريا!

حيث وجد الباحثون القائمون على الدراسة، من جامعة Weill Cornell Medical College، مجموعة متنوعة من الشيفرات الوراثية DNA المتواجدة في كافة أنحاء الميتروهات والأنفاق، من الجراثيم والمايكروبات والفيروسات مثل الطاعون الدبلي- Bubonic plague، الميكروبات ومسببات مرضية أخرى وحتى بقايا طعام. وانتشرت هذه الجراثيم بكثرة على القضبان الخاصة بالأيدي، ومحال الطعام الصغيرة، والمقاعد وحتى الأبواب.

وقام الباحثون بجمع الشيفرات الوراثية من 466 نفق مترو مختلفة، على مدة زمنية وصلت إلى 17 شهرا.

المترو: الجراثيم في كل صوب وحدب

أوضح الباحثون، بعد دراستهم لـ 562 نوعا مختلفا من البكتيريا، أن معظم الشيفرات الوراثية التي وجدت في هذه الأنفاق هي غير مؤذية، إلا أن الأمر لا ينفي وجود شيفرات أخرى تسبب المرض للإنسان، مثل الطاعون الدبلي كما ذكرنا سابقا والجمرة الخبيثة- Anthrax!
وتختلف انواع الجراثيم المنتشرة من ميترو إلى اخر، ويعتبر هذا دليلا على اختلاف انماط وفئات وطبيعة الناس والمنطقة الخاصة بهذا الميترو، بالتالي تكون هذه المتروهات مراة تعكس من بداخلها. إلا أن هذه البكتيريا التي وجدت لا تشكل أزمة صحية.

ووجدت الدراسة أن:

  •  57% من البكتيريا التي وجدت في أنفاق المترو لا تصيب الإنسان بالأمراض
  • وجدوا أن البكتريا المقاومة للمضادات الحيوية منتشرة في 220 نفق مترو من التي تمت دراستهم. 
  • وجدوا بكتيريا تسبب التسمم الغذائي في 215 نفق مترو.
  • وجدوا بكتيريا مسببة لالتهابات المسالك البولية في 192 نفق مترو.
  • وجدوا البكتيريا المسببة لالتهاب السحايا والانتان meningitis and sepsis في 66 نفق مترو.
  • وجدوا الجرثومة العنقودية في 37 نفق مترو.
  • وجدوا الكزاز في تسعة انفاق مترو.
  • وجدوا بقايا واثار طعام مختلفة مثل الجبنة الصفراء ومخلل الملفوف في عدد من أنفاق المترو.

وكما ذكرنا، فإن أغلب البكتيريا التي وجدت عبارة عن بكتيريا غير مؤذية، بالتالي ليس هناك ضرورة لإثارة ضجة حول الموضوع وعدم استخدام انفاق المترو  والمواصلات العامة مجددا، أو حتى ارتداء القفارات أو الأقنعة، وعلق أحد الباحثين ساخرا: "حتى ان قمت بلعق القضبان في المترو ستكون بخير!". والجدير بالذكر أن فحص العينات الخاصة بالجمرة الخبيثة والطاعون الدبلي أشارت إلى انهما ميكروبات غير حية ولا تشكل خطرا على الصحة.

لا للهلع..نعم للوقاية

ان ما وجد في المتروهات والأنفاق، ينطبق بشكل مشابه على المواصلات العامة المنتشرة في العالم العربي، فهي لا تخلو من الجراثيم والميكروبات، بالتالي ان القيام ببعض الخطوات الوقائية من شانه أن يحمي صحتنا، وننصحكم بـ:

  • غسل اليدين جيدا بعد استخدام المواصلات العامة.
  • استخدام المناديل أثناء السعال والعطس في المواصلات العامة.
  • تجنب تناول الطعام في المواصلات العامة.
  • عدم رمي الفضلات أو تركها في المواصلات العامة.
  • ارتداء الكمامة في حال إصابتك بمرض معدي.
نشرت من قبل - الثلاثاء,10فبراير2015