النساء أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر...لماذا؟

تشير الإحصائيات إلى أن نسبة النساء اللواتي تصبن بالزهايمر تفوق الرجال، ولكن لماذا هذا الاختلاف؟

النساء أكثر عرضة للإصابة بالزهايمر...لماذا؟

كشفت دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة Stanford University  أن نسبة إصابة النساء بمرض الزهايمر تفوق الرجال، وقد يكون ذلك عائداً إلى أن النساء يعيشن اطول من الرجال. فالاختلاف الجيني والبيولوجي يؤثر على شيخوخة المرأة، كما ان عوامل الحياة المختلفة التي تتبعها المرأة من شانها أن ترفع خطر الإصابة بهذا المرض، وبالتالي تؤثر على مسير العلاج.

وأوضحت الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة ماريا كاريلو  Maria Carrillo أن هناك دلائل بيولوجية كافية تشير إلى إصابة النساء بنسبة أعلى بمرض الزهايمر من الرجال،  إلا أن الباحثين بحاجة إلى الخوض في الأعماق للكشف عن الأسباب من وراء ذلك.

وكانت قد أشارت الدراسات السابقة إلى أن نسبة إصابة النساء بمرض الزهايمر بعد سن الـ 65 ترتفع بحوالي 1-6%، في حين أن النسبة لدى الرجال ترتفع بين 1-11%. وبالطبع هذه الأرقام تشير إلى أن الرجال أكثر عرضة للإصابة بمرض الزهايمر من النساء، ولكن عند الأخذ بعين الاعتبار أن النساء تعشن لفترة أطول، فتكون نسبة الإصابة لدى النساء أكبر!

حيث أشار الباحثون أن النساء تعشن أطول بحوالي أربع إلى خمس سنوات من الرجال، وأن مرض الزهايمر يبدأ بحوالي 20 عاماً قبل تشخيصه، مما يترك أثره على النساء بشكل أكبر، إلى جانب دخولها في مرحلة حرجة من حياتها وهي مرحلة انقطاع الطمث.

وأضاف الباحثون إلى وجود دلائل تشير إلى سوء الوضع الصحي للنساء المصابات بمرض الزهايمر بشكل كبير مقارنة مع الرجال، وتشير الفحوصات إلى أن التقلص في حجم الدماغ لديهن يكون كبيرا جداً.

واستطاع الباحثون بعد دراسة ما يزيد عن 8,000 شخصاً تحديد الجين المسؤول عن رفع خطر الإصابة بمرض الزهايمر والذي يدعى ApoE-4، فهو يضاعف فرص الإصابة بالمرض لدى النساء.

 

نشرت من قبل - الاثنين ، 29 يونيو 2015