دراسة تكشف أن النظام الغذائي النباتي يطيل العمر

إن الجدال ما بين اتباع النمط الغذائي النباتي والحيواني لا يزال قائماً، ولكن ماذا وجدت هذه الدراسة بهذا الصدد وهل ستجشعك على اتباع نمط بعينه؟

دراسة تكشف أن النظام الغذائي النباتي يطيل العمر

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Journal of the American Osteopathic Association أن اتباع النمط الغذائي النباتي من شأنه أن يزيد من معدل عمر الشخص بحوالي أربع سنوات.

حيث كشف الباحثون القائمون على الدراسة من Mayo Clinic أن أثر اتباع النمط الغذائي النباتي لفترة لا تقل عن 17 عاماً ترفع من معدل عمر الإنسان بـ 3.6 سنوات.

وأشار الباحثون أن الأشخاص الذين يتناولون اللحوم وبالأخص تلك المعالجة يرتفع لديهم خطر الوفاة بسبب الامراض المختلفة مقارنة مع أولئك الذين لا يتناولونها بتاتاً.

وتمكن الباحثون من التوصل إلى هذه النتيجة من خلال مراجعة ست دراسات وأبحاث علمية سابقة حول أثر النمط الغذائي النباتي والحيواني على الوفاة، والتي ضمت 1.5 مليون شخصاً، بالإضافة إلى استهداف 5,000 شخصاً يتناولون كمية منخفضة من اللحوم.

بدورهم أوضح الباحثون ان توصياتهم للأطباء تتمثل في ضرورة إخبار المرضى بتحديد كمية اللحوم ومنتجاتها المتناولة من قبلهم قدر المستطاع واستبدالها بالخضراوات، مؤكدين بذلك أن النظام الغذائي المتبع من شأنه أن ينعكس سواء سلباً او إيجاباً على صحة الفرد.

وبهذا يجدر على الاطباء إصدار النصائح والتوصيات إلى المرضى بأهمية النمط الغذائي المتبع ودوره في تحسين الحياة والحالة الصحية للفرد، كما أنها تعد من احد عوامل الوقاية.

إذ وجد الباحثون في دراستهم أن اللحوم المعالجة ترفع من خطر الوفاة بالأمراض المختلفة بشكل كبير كما تزيد من خطر الإصابة بامراض القلب.

كما ولاحظ الباحثون انخفاض خطر الوفاة بسبب الأمراض المختلفة لمن تناول كمية منخفضة من اللحوم بحوالي 25-50% مقارنة مع أولئك الذين يتناولون كمية كبيرة منها.

ستمكن هذه النتائج الأطباء من إعطاء النصائح للمرضى وتحسين حالتهم الصحية، ولكن بالطبع يدعو الباحثون لمزيد من الدراسات حول الموضوع لتأكيد النتائج والكشف عن الجوانب المجهولة لكلا النظامين الغذائيين، مشيرين إلى أن تحديد كمية اللحوم المعالجة المتناولة من قبل الافراد سيعود بالفائدة فعلاً على صحة الإنسان.

نشرت من قبل - الاثنين ، 9 مايو 2016