النساء يعشن أقل بعد اصابتهن بنوبة قلبية

تؤثر الإصابة بالأمراض على الرجال والنساء بشكل مختلف، وهذا ما حاولت الدراسة اثباته وتوضيحه فيما يخص الإصابة بالنوبة القلبية، فماذا وجدت؟

النساء يعشن أقل بعد اصابتهن بنوبة قلبية

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية American College of Cardiology أن الإصابة بالنوبة القلبية يقلل معدل عمر النساء وذوي البشرة الداكنة بحوالي خمس سنوات مقارنة مع الرجال.

وأوضحت الدراسة أن النساء اللواتي أصبن بنوبة قلبية تخسرن 10.5% من عمرهن المتوقع أكثر من الرجال، في حين أن ذوي البشرة الداكنة يخسروا 6% من أعمارهم المتوقعة مقارنة مع ذوي البشرة الفاتحة.

وعلقت الباحثة الرئيسية في الدراسة على النتائج الدكتورة إميلي بوخولز  Dr. Emily Bucholz قائلة: "ذوي البشرة الداكنة لديهم عوامل خطر أكبر تعرضهم للإصابة بالأمراض المختلفة، وعادة ما تكون شدة مرضهم أكبر عند توجههم إلى الطبيب ويتلقون عناية طبية أقل من ذوي البشرة الفاتحة" وأضافت: "إلا أننا لم نستطع تحديد سبب الاختلاف في انخفاض العمر المتوقع للنساء اللواتي أصبن بالنوبة القلبية مقارنة بالرجال".

وكان قد استهدف الباحثون في الدراسة 147,000 شخصا تقريبا كانوا قد أصيبوا في نوبة قلبية ما بين عامي 1994 و 1995، علماً أن 48% منهم نساء و6% من ذوي البشرة الداكنة.

ووجد الباحثون بعد 17 عاماً من المتابعة ما يلي:

  • 7% من المشتركين بقيوا على قيد الحياة
  • كان معدل البقاء على قيد الحياة للرجال ذوي البشرة الفاتحة 8.3%، أما للنساء ذوات البشرة الفاتحة فكان 6.4%، في حين أن الرجال ذوي البشرة الداكنة وصل معدل البقاء لديهم 5.4%، والنساء ذوات البشرة الداكنة 5.8%.
  • خسرت النساء اللواتي اصبن بنوبة قلبية حوالي سنتين من عمرهم المتوقع أكثر من الرجال مع مراعاة كافة الفئات العمرية، في حين أن ذوي البشرة الداكنة خسروا عاما واحداً مقارنة مع ذوي البشرة الفاتحة مع مراعاة كافة الفئات العمرية أيضاً.
نشرت من قبل - الثلاثاء,4أغسطس2015