النوم لساعات أطول في نهاية الأسبوع يقلل من خطر الإصابة بالسكري

يصاب العديد من لأشخاص بمرض السكري، إلا ان هناك عوامل تساهم في زيادة خطر إصابة فئة معينة بالمرض. فهل من الممكن خفض هذا الخطر عن طريق النوم؟

النوم لساعات أطول في نهاية الأسبوع يقلل من خطر الإصابة بالسكري

كشفت نتائج دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة University of Chicago أن النوم لساعات إضافية في العطلة الأسبوعية من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري.

وأشارت الدراسة بأن الأشخاص يخسرون بضع ساعات من النوم خلال أيام الأسبوع، ويقومون بتعويضها في نهاية الأسبوع، وهذا الأمر ليس بالسيء، بل قد يساعد أولئك الأشخاص الذين يواجهون خطر الإصابة بمرض السكري من خفض هذا الخطر.

وكانت قد بينت نتائج دراسات سابقة أن النوم ما بين 7-8 ساعات يقلل من خطر الإصابة بمرض السكري من النمط الثاني، في حين أن زيادة الساعات أو نقصانها عن هذا الحد قد يرفع من خطر الإصابة. وفي دراسة أخرى وجدت أن الأشخاص الذين ينامون لساعات قليلة يرتفع لديهم مستوى الجلوكوز في الدم صباحاً أكثر بحوالي 23% من غيرهم كما وترتفع نسبة الأنسولين أكثر بـ 48%.

كيف جرت الدراسة؟

استهدف الباحثون في دراستهم 19 متطوعاً من الرجال المعافين جسدياً وصحياً وتمت التجربة على عدة مراحل كالتالي:

  1.  المرحلة الأولى: سمح الباحثون للمشتركين بالنوم لمدة 8.5 ساعات ليلاً لمدة أربع ليالٍ.
  2.  المرحلة الثانية: نام المشتركين 4.5 ساعات ليلاً على مدار أربع ليالٍ.
  3.  المرحلة الثالثة: قام المشتركون بالنوم على مدار ليلتين متتاليتين دون تحديدهم بساعات معينة، وكان معدل ساعاتهم 9.7 ساعة لليلة الواحدة.

من ثم خضع المشتركون لفحوصات مختلفة مثل حساسية الأنسولين insulin sensitivity وفحص اخر يهدف لقياس خطر الإصابة بمرض السكري ويدعى disposition index.

ووجد الباحثون النتائج التالية:

  • بعد أربع أيام من حرمان المشتركين من النوم (المرحلة الثانية التي نام فيها المشتركين 4.5 ساعة كل ليلة) انخفضت حساسية الأنسولين بحوالي 23% وارتفع خطر إصابتهم بمرض السكري 16% تقريباً.
  • بعد ليلتين من النوم الإضافي (المقصود هنا المرحلة الثالثة التي نام فيها المشتركين معدل 9.7 ساعة لكل ليلة) عادت النسب إلى معدلاتها الطبيعية، بمعنى انخفض خطر الإصابة بمرض السكري وارتفعت حساسية الأنسولين لديهم.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتور إيزرا تاسالي Dr. Ezra Tasali: "هذه النتائج مشجعة ومفيدة بالأخص للعاملين الذين لا يحصلون على ساعات نوم كافية خلال أيام الأسبوع بينما يقومون بالنوم لساعات إضافية في نهاية الأسبوع، فهم بذلك يقللون من خطر إصابتهم بمرض السكري".

بدورهم أوضح الباحثون أن هذه الدراسة تمت على فئة قليلة من المشتركين ولم تضم أي من الإناث، كما أنها كانت لفترة قصيرة من الوقت، مما يستدعي القيام بمزيد من الأبحاث المستقبلية حول الموضوع.

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 19 يناير 2016