دراسة: الهواتف الذكية قد تضر بالعلاقات الزوجية

مع التطور التكنولوجي الهائل الذي نشهده، أصبح استخدامنا للهواتف الذكية غير مبرر، وأصبحنا متعلقين بهذه الاجهزة بشكل غير معقول، حتى انها أثرت على علاقاتنا، إليكم ما وجدته هذه الدراسة.

دراسة: الهواتف الذكية قد تضر بالعلاقات الزوجية

ان الإدمان على استخدام أجهزة الهواتف الذكية من شانه أن يكون مدمراً للعلاقات الزوجية كما قد يؤدي للإصابة بالإكتئاب، حسبما بينت هذه الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة العلمية Computers in Human Behavior.

حيث قام الباحثون القائمون على الدراسة باستهداف 453 بالغاً في الولايات المتحدة الامريكية، من اجل دراسة اثر الهواتف الذكية على علاقاتهم الزوجية أو الرومانسية، وركزوا على موضوع التهاء الأشخاص بالهواتف الذكية خلال تواجده مع شريك حياته مطلقين على الأمر مصطلح phubbing.

ومن اجل التاكد من أثر الهواتف الذكية على العلاقات الزوجية، قسم الباحثون دراستهم إلى جزئين، الأول استهدف 308 شخصاً، وعرض عليهم عدداً من الأسئلة على ان تكون الإجابة إحدى الإجابات التالية:

  • شريكي يقوم بوضع هاتفه الذكي عندما نكون معاً في مكانن يستطيع من خلاله رؤيته.
  • شريكي يبقي هاتفه الذكي في يده أثناء تواجدنا معاً.
  • شريكي يلقي نظرات على هاتفه الذكي باستمرار عندما يتحدث معي.
  • ان كان هناك هدوء اثناء حديثي مع شريكي، فهو يقوم بتفحص هاتفه الذكي.

أما للجزء الثاني من الدراسة، فشارك فيها 145 شخصاً، وتم عرض أسئلة مختلفة عليهم تتضمن الصراعات والمشاكل بخصوص الهواتف الذكية، الرضا في العلاقة والحياة بشكل عام، والاكتئاب وشعورهم نحو العلاقة بالاستقرار او القلق.

ووجد الباحثون ما يلي:

  • 46.3% من المشتركين أشاروا أن شريكهم يركز كثيراص على استخدام هاتفه الذكي أثناء التواجد معاً.
  • 22.6% أشاروا ان هذا الأمر خلص مشاكل فيما بينهما.
  • 36.6% شعروا بالاكتئاب لهذا السبب لبعض الوقت على الأقل.
  • 32% من المشتركين شعروا بالرضا في علاقتهم مع شريكهم.

وأشار الباحثون أنه كلما زاد الوقت الذي يقضيه احد الشريكين على الهاتف الذكي أثناء تواجدهما معاً كلما قل الرضا من العلاقة. وقال الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور جايمس روبيرتس Prof. James A. Roberts: "ما استطعنا اكتشافه من خلال دراستنا أنه عندما يشعر أحد الطرفين بأنه شريكه يقضي أغلب الوقت مستخدما هاتفه الذكي أثناء تواجدهما معاً، سيزيد ذلك من المشاكل والصراعات فيما بينهما ويقلل من الرضا من العلاقة، وبالتالي زيادة مستوى الاكتئاب".

لذا حذر الباحثون الأفراد من الوعي بطريقة استخدام هذه الهواتف الذكية، والتي من شأنها أن تضعف العلاقات الزوجية وتزيد من الشعور بالاكتئاب، مؤكدين أن هذه الاثار السلبية للإستخدام المفرط للهواتف الذكية لا يؤثر فقط على الازواج بل على العلاقات الأجتماعية ككل، وهذا ما يأملوا دراسته مستقبلياً.

نشرت من قبل - الاثنين,5أكتوبر2015