الهواتف المحمولة ترفع من خطر الإصابة بسرطان الثدي!

لقد أصبح هاتفك الذكي رفيقك الدائم، فأنت تضعه في جيبك أينما ذهبت وهو يرافق بجميع الأوقات، فهل لذلك أي خطر على صحتك؟

الهواتف المحمولة ترفع من خطر الإصابة بسرطان الثدي!

بينت الباحثة الأمريكية الدكتورة دافرا دافيس بعد دراسة معمقة ومطولة للإشعاعات الناتجة عن الهواتف المحمولة بأن هذه الإشعاعات تسبب الضرر للإنسان بشكل كبير حتى أنه يتفوق على فوائد استخدامه.

وأشارت الدكتورة دافرا ان معظم الأشخاص الان يقومون بوضع هواتفهم المحمولة في جيبوهم أو قريبة جداً منهم، وقالت في حديث لها مع National Institute of Environmental Health Sciences: "أن قيام بعض الأشخاص بوضع الهواتف في جيبوهم أو تعليقها ورطبها برؤوسهم أثار الكثير من القلق لدي حول تأثير هذه الأجهزة والإشعاعات الناتجة عنها على صحتهم".

وأضافت: "لقد استخدمت اشعاعات مماثلة لتلك الناتجة عن الهواتف المحمولة في الحقل الطبي قديما من أجل علاج سرطان الكبد وتشخيص الإصابة به وتحفيز امتصاص الدماغ لبعض أنواع الأدوية"، وأوضحت ان السبب وراء ذلك يعود إلى إمكانية هذه الإشعاعات من الدخول إلى حاجز الدم في الدماغ blood brain barrier، والذي يعمل أصلاً على حماية الدماغ من المواد الغريبة التي تشكل أذى عليه.

حيث بإمكان هذه الإشعاعات أن تدمر الحمض النووي أيضاً، مؤثرة بذلك على خصوبة الذكور كما تعمل على تغيير عمليات الأيض في الدماغ. وللأسف لا تتوقف الجوانب السلبية عند هذا الحد، بل وجدت دراسات سابقة أن الإشعاعات الناتجة عن الهواتف المحمولة من شأنها أن تساهم في ارتفاع خطر الإصابة بالاكتئاب والسكري وحتى قد تسبب عدم انتظام دقاب القلب.

وبالرغم من كل هذه المضار والاثار السلبية للهواتف المحمولة، إلا أن الدكتورة دافرا عكفت على البحث في أثر الهواتف وإشعاعاتها على تطوير أورام الثدي، وذلك بسبب وضع هذه الهواتف في أماكن قريبة جداً من الثدي.

ومن خلال دراستها لهذه الإشعاعات وجدت ان الهواتف تصدر نوعين من موجات الدقيقة التي لا ينبغي أن تكون باتصال مباشر مع الجسم، حيث أن الانسجة الرقيقة في الثدي تقوم بامتصاص هذه الأمواج لترفع بذلك من خطر الإصابة بسرطان الثدي، وهذا ما يظهر جلياً في الحالة التي قامت بدراستها الدكتورة دافرا لفتاة أصيبت بالمرض علماً أنه ليس هناك تاريخ عائلي لديها للإصابة به، وتجدر الإشارة إلى أن موقع الورم السرطني في الثدي في المنطقة التي قامت الفتاة بوضع الهاتف فيها باستمرار.

وتبعاً لما توصلت له الدكتورة دافرا عن العلاقة ما بين الإشعاعات الناتجة عن ابقاء الهواتف المحمولة بالقرب من الثدي بشكل مستمر وارتفاع خطر الإصابة بمرض سرطان الثدي، نصح الأطباء الجميع بإبقاء الهواتف بعيدة عن الإجسام قدر المستطاع ووضعها في الحقائب بدلاً من الجيوب الملاصقة للثدي مثلاً. 

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 12 يناير 2016