اليوغا تحسن من جودة حياة مرضى الربو

تشتهر رياضة اليوغا بفوائدها العديدة على صحة الإنسان، فهي تقلل من الضغط والتوتر بشكل كبير كما من شأنها أن تساعد مرضى الربو حسبما وجدت هذه الدراسة!

اليوغا تحسن من جودة حياة مرضى الربو

قد تساعد ممارسة اليوغا من تحسين الحالة الصحية لمرضى الربو، وذلك حسبما أشار باحثون في دراسة جديدة لهم نشرت في المجلة العلمية Cochrane Library.

حيث بينت نتائج الدراسة أن ممارسة اليوغا تخفف من أعراض الإصابة بمرض الربو كما وتحسن جودة حياة المرضى بشكل ملحوظ، وهي عبارة عن نوع قديم من الرياضة، الذي يركز على القوة والمرونة والتنفس وذلك بهدف تعزيز القدرة الجسدية والعقلية للشخص.

استهدف الباحثون في دراستهم 1,048 مشتركاً من أجل الكشف عن العلاقة بين ممارسة اليوغا وتخفيف أعراض الإصابة بمرض الربو، إلى جانب مراجعة أبحاث علمية سابقة بهذا المجال. علماً أن المشتركين مصابين بمرض الربو وتراوحت حالة الإصابة بينهم من طفيفة إلى حادة. وركز الباحثون على قياس التالي:

  • جودة الحياة
  • أعراض الإصابة برمض الربو
  • التحكم بمرض الربو
  • كفاءة عمل الرئة
  • استخدام أدوية علاج مرض الربو
  • الأحداث السلبية.

وبعد التجربة التي خضع لها المشتركون، توصل الباحثون إلى النتائج التالية:

  • تحسنت جودة حياة المرضى بشكل كبير.
  • بالنسبة لأعراض الإصابة بمرض الربو فقد تحسنت وأصبحت أقل ازعاجاً
  • قل استخدام المرضى المشتركين للأدوية العلاجية.
  • لم تساهم ممارسة اليوغا في تحسين كفاءة عمل الرئة.
  • لم تسجل أي اعراض جانبية وسلبية لممارسة مرضى الربو لليوغا.

وأكد الباحثون أخيراً أن هناك عدد من الأمور التي بإمكان مرضى الربو القيام بها للتحكم بأعراض المرض، وتشمل:

  • تناول الأدوية العلاجية التي وصفها الطبيب
  • مراجعة الطبيب بانتظام واستمرار
  • تفهم أعراض الإصابة بالمرض عن طريق معرفة الأوقات اللازمة لاستخدام جهاز المنشاق أو طلب المساعدة الطبية.
  • الابتعاد عن المحفزات المعروفة مثل فرو الحيوانات ودخان السجائر.

وأشار الباحثون أن ممارسة اليوغا من شأنها ان تساعد حقاً في تحسين جودة حياة مرضى الربو والتقليل من أعراض المرض.

نشرت من قبل - الثلاثاء,3مايو2016