دول الخليج تشارك في اليوم العالمي للسرطان

تحتفل دول الخليج باليوم العالمي للسرطان تحت شعار "40x40"، فماذا يعني الشعار؟ وماذا يهدف هذا اليوم؟ إليكم الخبر التالي.

دول الخليج تشارك في اليوم العالمي للسرطان

أعلنت وزارة الصحة السعودية أن دول الخليج تشارك في التوعية بالسرطان من خلال اطلاق حملتها تحت شعار "40x40"، هذه الحملة تأتي متزامنة مع اليوم العالمي للسرطان 2016.

وأشارت الوزارة من خلال البيان الرسمي الذي نشر على موقعها الالكتروني، أن الشعار لهذا العام يعكس الحقائق التالية:

  • إمكانية تجنب 40% من حالات الإصابة بمرض السرطان من خلال الوقاية.
  • إمكانية شفاء وعلاح 40% من حالات الإصابة بالسرطان في حال تم الكشف عنها مبكراً.

وقال بهذا الصدد وزير الصحة السعودي المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح: "التوعية والوصول إلى أفراد المجتمع وإزالة الرعب والرهبة من المرض، إلى جانب الكشف عن السرطان أمر مهم، وهذا ما دفعنا للتعاون والمشاركة مع الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والجهات الخيرية في الحملة".

ويأمل المهندس خالد أن تستمر الفعاليات للتوعية بمرض السرطان على مدار العام كله وأن لا تقتصر على هذا الوقت من العام فقط.

وبدورها تهدف الحملة لهذا العام على رفع وعي المواطنين في دول الخليج حول عدد من الأمور المختلفة، من ضمنها:

  • تعريفهم حول عوامل الخطر التي تساهم في رفع نسبة الإصابة بمرض السرطان.
  • تشجيع المواطنين على حماية البيئة من ماء وهواء وغذاء.
  • العمل على حماية الصحة المهنية العامة.
  • رفع مستوى وعي المواطنين حول أهمية الكشف المبكر عن المرض وأهمية ذلك في تحسين وزيادة فرص العلاج والشفاء.
  • تفعيل البرامج الوطنية الهادفة لمكافحة السرطان.

وبخصوص شعار الحملة، قال المدير العام للمكتب التنفيذي لمجلس وزراء الصحة لدول مجلس التعاون الاستاذ الدكتور توفيق بن احمد خوجة في وقت سابق: " الشعار الذي تحمله الحملة لهذا العام يعكس الدلائل العلمية التي تشير بان 40% من امراض السرطان بالامكان الوقاية منها من خلال اتباع نمط حياة صحي وعادات تغذوية سليمة وصحية الى جانب ممارسة الرياضة بشكل منتظم والحفاظ على وزن صحي، اما 40% شفاء، تشير الى ان 40% من انواع السرطانات المختلفة بالامكان الشفاء منها في حال تم تشخيصها في المراحل المبكرة".

وتجدر الإشارة إلى أنه تم تسجيل أكثر من 119 ألف حالة إصابة في مرض السرطان بين مواطني دول المجلس الخليجي الموحد، حسب البيانات التابعة للمركز الخليجي لتسجيل السرطان، ما بين عامي 1998 و2009.

ومن المتوقع لأت ترتفع أعداد الإصابة بالمرض في منطقة الخليج إلى حوالي الضعف خلال العشر سنوات القادمة، ويعود ذلك إلى نمط الحياة المتبع في الاونة الأخيرة وزيادة استهلاك التبغ وارتفاع أعداد الإصابة بالسمنة إلى جانب قلة النشاط البدني.

نشرت من قبل - الخميس ، 4 فبراير 2016