اليوم العالمي للقلب: الأمراض القلبية المسبب الأول للوفاة عالميا!

يحل اليوم العالمي للقلب في 29 من شهر أيلول في كل عام، وذلك من أجل توعية الناس حول أمراض القلب والسكتات القلبية، والتي تودي بحياة 17.3 مليون شخصا سنويا، ليكون بذلك المسبب الأول للوفاة في العالم!

اليوم العالمي للقلب: الأمراض القلبية المسبب الأول للوفاة عالميا!

يحل اليوم العالمي للقلب في 29 من شهر أيلول في كل عام، وذلك من أجل توعية الناس حول أمراض القلب والنوبة القلبية، والتي تودي بحياة 17.3 مليون شخصا سنويا، ليكون بذلك المسبب الأول للوفاة في العالم! 

ويركز اليوم العالمي للقلب لهذا العام على خلق البيئات الصحية للقلب " creating heart-healthy environments"، وذلك من أجل الكشف عن تأثير بيئتنا وزيادة خطر الإصابة بالأمراض القلبية بسببها. حيث من الممكن الحد من 80% من الوفيات المبكرة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية- Cardiovascular disease CVD من خلال التحكم بكل من العوامل التالية:

  • التدخين
  • النظام الغذائي
  • التمارين الرياضية
  • الكحول

ومن المتوقع بحلول عام 2030 أن ترتفع أعداد الوفيات بسبب أمراض القلب لتصل إلى حوالي 23 مليون وفاة!


البيئة وأمراض القلب

 

تلعب البيئة دورا مهما في خطر الإصابة بأمراض القلب، وللحد من هذه الأثار يجب القيام بعدة أمور على الصعيد المجتمعي والدولي والأسري أيضا،  وسنركز هنا على الأمور التي يجب القيام بها على الصعيد الأسري من أجل الحد من الإصابة بهذه الأمراض: 

  1.  الحد من الأغذية المغلفة والمعبئة العالية بالسكر والدهون والملح.
  2.  دمج الفواكه والخضراوات الطازجة مع الوجبات.
  3.  تحضير الطعام للمدرسة والعمل منزليا.
  4.  ضرورة الإقلاع عن التدخين ومنع التدخين داخل المنازل.
  5.  الحد من مشاهدة التلفاز.
  6.  ممارسة النشاطات الرياضية مثل ركوب الدرجات الهوائية.
  7.  زيارة العيادة الطبية من أجل فحص ضغط الدم ومستوى الكوليسترول وما إلى ذلك والتأكد من سلامتك.

ومن أجل ضمان سلامتك الدائمة وسلامة عائلتك يجب الحد من استهلاك الملح بشكل كبير!

الملح صديق الأمراض القلبية

 

ركزت منظمة الصحة العالمية على خفض استهلاك الملح الذي يسهم في التقليل من خطر الإصابة بأمراض القلب بشكل كبير. حيث تدعو المنظمة الدول لإتخاذ اجراءات للحد من الإفراط في استخدام الملح، وذلك من أجل انقاذ الأرواح!

حيث تتوقع المنظمة أن يتم خفض استخدام الملح حوالي 30% بحلول عام 2025، بالتالي تقليل عدد الوفيات بسبب أمراض القلب.

ويعتبر الملح المصدر الرئيسي والأساسي للصوديوم في غذائنا، حيث يدخل 80% من الملح المستهلك في العديد من الدول في صناعة الخبز والجبن واللحوم المعالجة والوجبات الجاهزة!

ويستهلك الفرد يوميا ما يقارب الـ 10 غراما من الملح، والذي يعتبر ضعف ما توصي به منظمة الصحة العالمية!

التجربة الكويتية في مكافحة الأمراض القلبية

 

تتجه جهود دول الخليج، والكويت بالأخص لخفض كمية الملح المستخدم في صناعة الخبز، من اجل خفض ضغط الدم لدى مواطنيها، حيث تتعاون السلطات الكويتية مع المخابز الرئيسية لاتخاذ اجراءات جريئة للحد من محتوى الملح في الخبز. لتلحق بها كل من قطر والبحرين.

حيث وجد في عام 2010 أن ربع الكويتين الذين تتراوح أعمارهم ما بين 20-49 يعانون من ارتفاع ضغط الدم، وأن أكثر من 60% من الذكور فوق الخمسين من العمر مصابين بارتفاع ضغط الدم! وأحد الأسباب الرئيسية لذلك يعود إلى استهلاك الكويتين إلى 12-15 غراما من الملح يوميا.

كما تعمل الكويت حاليا على خفض نسبة الملح في منتج غذائي أساسي أخر، وهو الأجبان!

نشرت من قبل - الأحد ، 28 سبتمبر 2014