استمرار الخطر الصحي على النساء اللاتي أصبن بالنوبة القلبية

ان اصابة النساء الصغيرات بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية أمر ليس بالسهل، فهو يترتب عليه عواقب صحية كبيرة تستمر لسنوات، إليكم ما وجدته هذه الدراسة.

استمرار الخطر الصحي على النساء اللاتي أصبن بالنوبة القلبية

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية JAMA Internal Medicine أن النساء الصغيرات في العمر واللاتي يعانين من نوبة قلبية أو سكتة دماغية، ستواجه مخاطر طويلة المدى للإصابة بالأمراض أو حتى الوفاة المبكرة.

واوضحت الدراسة أن حالات الوفاة بسبب أمراض القلب والأوعية الدموية قد تراجعت في الاونة الاخيرة، إلا أن العبء الناجم عن هذه الأمراض لا يزال مرتفعاً بين صفوف الناجين، ومن هنا تنبع أهمية الدراسة وبالأخص للنساء الصغيرات بالعمر واللاتي اصبن سابقاً بالنوبة القلبية أو السكتة الدماغية.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة بان هناك نقص في المعلومات والدلائل المرتبطة بالاثار الطويلة المدى التي تتبع الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

ومن أجل ذل استهدف الباحثون عدداً من النساء على النحو التالي:

  • 226 إمرأة أصبن بالنوبة القلبية بمتوسط عمر 42 عاماً
  • 160 إمراة أصبن بالسكتة الدماغية الاقفارية (ischemic stroke) بمتوسط عمر 40 عاماً
  • 782 أمراة لم يصبن بالخثار الشريني  arterial thrombosis، وكان معدل أعمارهن 48 عاماً.

وتتبع الباحثون هؤلاء النساء لفترة زمنية وصلت إلى 19 عاماً، ووجدوا ما يلي:

  • كان خطر الوفاة بين النساء اللاتي أصبن بالنوبة القلبية سابقاً أعلى بحوالي 3.7 مرة مقارنة مع غيرهن.
  • في حين كان خطر الوفاة للنساء اللاتي اصبن بالسكتة الدماغية الاقفارية أعلى بـ 1.8 مرة تقريباً من غيرهن.
  • استمر ارتفاع عدد الوفيات ما بين هؤلاء النساء مع مرور الوقت.
  • ارتبطت اصابة النساء بعمر ضغير بالنوبة القلبية أو الكستة الدماغية بارتفاع خطر اصابتهم بأمراض أخرى في المستقبل.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور فريتز روسيندال Dr. Frits R. Rosendaal معقباً على النتائج: "ما توصلت له دراستنا يوفر مؤشرا مباشراً لعواقب الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية لدى النساء الصغيرات بالعمر، والتي تستمر لسنوات عديدة بعد الإصابة الأولى".

وأكد الباحثون بهذا الصدد على ضرورة اتباع استراتيجيات وقائية تحمي النساء الشابات مدى الحياة وتحافظ على صحتهم بعيداً عن الإصابة بأي من أمراض القلب والأوعية الدموية.

نشرت من قبل - الأربعاء,25نوفمبر2015