أمل في تطوير علاج نهائي للندب والتجاعيد

قد تكون التجاعيد وحتى الندب من أكثر المشاكل التي تشغل بال النساء، فهل سيتمكن العلم من إيجاد حل جذري لها؟

أمل في تطوير علاج نهائي للندب والتجاعيد

كشف باحثون في دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية (Science) أن التجاعيد والندب قد تصبح من الماضي، بعد عثورهم على طريقة تساعدهم في تجديد الخلايا الدهنية التي تساعد البشرة في الحفاظ على شبابها دون ظهور التجاعيد. (اقرأ أكثر عن طرق مقاومة التجاعيد)
وأشار الباحثون أن هذا الاكتشاف لن يساعد فقط في علاج التجاعيد، بل يمكن أن يكون وسيلة ناجعة في علاج الندبات الناتجة عن الجروح المختلفة.
هذه الخلايا الدهنية والتي تدعى الخلايا الشحمية (Adipocytes) تتواجد بشكل طبيعي في الجلد، ولكنها تختفي عندما تتشكل الندب على الجلد، أو نتيجة التقدم بالعمر لتظهر على البشرة التجاعيد المزعجة. يعد انخفاض عدد هذا النوع من الخلايا الدهنية السبب الأساسي لظهور التجاعيد الدائمة على البشرة.
ولكن الدراسات المخبرية المختلفة بينت  كيف تعمل بصيلات الشعر على التخلص من الندب على الوجه من خلال إرسال إشارات إلى جزيء حيوي يدعى بروتين تخلقية العظم (Bone Morphogenetic Protein-BMP) يقوم بإرشاد بعض الخلايا المتخصصة بعلاج والتئام الجروح كي تتحول إلى الخلايا الدهنية المذكورة سابقاً.
وصرح الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور جورج كوتساريليس (Professor George Cotsarelis)  من جامعة بنسلفانيا في الولايات المتحدة الأمريكية، بأن هذا الاكتشاف قد يؤدي إلى علاج الندب عن طريق تحويل الخلايا المتخصصة في التئام الجروح إلى خلايا دهنية معينة، وأوضح البروفيسور كوتساريليس قائلاً: "بالرغم من تركيز الدراسة الحالية على الندب، إلا أن هذه النتائج تنطبق أيضاً على التجاعيد، وقد يكون من شأنها أن تخلص ملايين النساء حول العالم من هذه المشكلة".

 

نشرت من قبل - الاثنين,9يناير2017