انتشار فيروس كورونا المستجد قد يزيد من الاكتئاب

انتشار فيروس الكورونا المستجد سبب الكثير من المشاكل المختلفة، سواء إصابة عدد كبير أو وفاة البعض أو حتى زيادة فرص الإصابة بالاكتئاب!

انتشار فيروس كورونا المستجد قد يزيد من الاكتئاب

كشفت نتائج دراسة علمية جديدة أن انتشار فيروس كورونا المستجد وما ترتب عليه من حجر منزلي والتباعد الاجتماعي، رفع من خطر الإصابة بالاكتئاب بشكل ملحوظ.

حيث أشار الباحثون القائمون على الدراسة من جامعة واشنطون الأمريكية، أنهم يتوقعون ارتفاعًا كبيرًا بأعداد المصابين بالاكتئاب السريري عند انتهاء فترة العزل والحجر المنزلي.

وأكد الباحثون أن على المجتمعات التحضر لذلك ومساعدة الأشخاص في التعامل مع الحالات النفسية الصعبة التي يمرون بها.

حيث تترافق الإصابة بالاكتئاب بالعديد من الأعراض المختلفة، ومن أهمها:

  • الحزن
  • الشعور بعدم الراحة
  • الفراغ
  • الإرهاق
  • عدم وجود حافز لأي شيء
  • مشاكل واضطرابات في النوم
  • تغيير في الشهية.

واحد من المسببات الأساسية للإصابة بالاكتئاب هي فقدان أحد أفراد العائلة أو الأصدقاء نتيجة الإصابة بفيروس الكورونا وعدم القدرة على رؤية المحيطين من حولك والتواصل معهم بشكل شخصي، بالإضافة إلى المشاكل المادية التي قد تسبب إرهاقًا وعبئًا كبيرًا على المعظم.

وأفاد الباحثون أنه ومن أجل التقليل من هذا الخطر من المهم أن يتم القيام ببعض الخطوات التي تساعد في تقليل فرص الإصابة بالاكتئاب، ومن بينها:

  • التواصل مع الاخرين عبر الهاتف بشكل يومي
  • ممارسة الرياضة في المنزل
  • خذ استراحة من قراءة الأخبار ومشاهدتها
  • اتباع نظام غذائي صحي
  • حاول القيام بنشاطات تساعدك في الشعور بشكل أفضل مثل التأمل.
نشرت من قبل - الخميس ، 16 أبريل 2020