انتقال فيروس زيكاً جنسياً إلى 14 حالة جديدة

يعكف مختصو الصحة في العالم على العثور على أدلة جديدة بخصوص فيروس زيكا وطرق انتشاره، فما هي آخر النتائج التي توصلوا لها؟

انتقال فيروس زيكاً جنسياً إلى 14 حالة جديدة

أشار مختصو صحة أمريكيون بأنهم يتحققون الان من 14 حالة إصابة بفيروس زيكا والتي من المتوقع أن تكون بسبب التواصل الجنسي.

وأوضح المختصون بأن هذه الحالات تعيد التساؤل حول ما إمكانية انتقال الفيروس عبر التواصل الجنسي ومساهمته في انتشار المرض بشكل كبير.

هذا وأفاد المركز الأمريكي للسيطرة على الامراض والقضاء عليها CDC بأن حالتين من الإصابات كانوا لنساء تواصلوا جنسياً مع رجال سافروا مؤخراً إلى المناطق التي ينتشر فيها البعوض المسؤول عن نقل فيروس زيكا.

وكان قد اعتقد معظم المختصين في وقت سابق أن انتقال الفيروس عن طريق التواصل الجنسي أمر نادر الحدوث، إلا أن هذه الحالات الجديدة قد تشير إلى ضرورة اعتبار الجنس عامل خطر للإصابة بالمرض.

وقالت في هذا الصدد نائبة مدير الحوادث في المركز الأمريكي للسيطرة على الأمراض والقضاء عليها جينيفر ماككويستون Jennifer McQuiston في مقابلة لرويترز: "نعتقد أن انتقال الفيروس من خلال البعوض هو الأمر الأكثر شيوعاً، ولكن يجب أن يدرك الأشخاص بان التواصل الجنسي من شأنه أن ينقل الفيروس أيضاً".

وللأسف فإن جميع الحالات الجديدة التي تم تسجيلها (14 حالة) حدثت في الولايات المتحدة الأمريكية، إلا أنه حتى الان لم يوجد أي دليل أو إشارة على أن النساء تنقل المرض للرجال من خلال الاتصال الجنسي، في حين أكد الخبراء وجود دلائل للفيروس في السائل المنوي الخاص في رجل بعد إصابته بالفيروس في 62 يوماً.

وتسبب الإصابة بفيروس زيكا بأعراض معتدلة، إلا أنه من المتوقع ارتباط الإصابة به بالعيوب الخلقية للأجنة والمواليد الجدد، والتي تتميز بصغر رأسهم وعدم اكتمال نمو أدمغتهم.

ونصح المركز النساء الحوامل بعدم ممارسة العلاقات الزوجية مع شركائهم في حال تواجهم مسبقاً بالمناطق التي ينتشر فيها فيروس زيكا، أو بضرورة استخدام وسائل الحماية طوال فترة الحمل.

ومن المتوقع ان تستمر هذه التوصيات والعمل فيها إلى حين العثور على أدلة علمية بخصوص فيروس زيكا، وذلك بهدف حماية المواطنين وضمان سلامتهم.

نشرت من قبل - الأربعاء,24فبراير2016