باحثون يحققون في إمكانية انتقال فيروس زيكا عن الطريق اللعاب

لا تزال العديد من الأمور مجهولة حول فيروس زيكا، ولذلك يعكف الباحثون حتى الآن على كشف الجوانب المختلفة، فما هو الاكتشاف الجديد بهذا الخصوص؟

باحثون يحققون في إمكانية انتقال فيروس زيكا عن الطريق اللعاب

أوضح باحثون وعلماء برازليون أنهم وجدوا أثراً لفيروس زيكا في اللعاب Saliva والبول لدى شخصين مصابين بالفيروس.

وجاء هذا التصريح الخاص بهؤلاء الباحثين بالتزامن مع الاحتفال الأكبر في العالم Rio Carnival والمتواجد في مدينة ريو البرازيلية، مما رفع وزاد من القلق لدى زوار الاحتفال وحتى مواطني الأمريكيتين.

وأشار الباحثون من Oswaldo Cruz Foundation أنهم استخدموا اختبارات جينية بهدف تحديد وجود الفيروس في عينات اللعاب والبول المأخوذة من اثنين من المصابين بالفيروس، ووجدوا أن فيروس زيكا كان نشطاً في هذه العينات، بمعنى أنه من الممكن أن ينتقل ويسبب العدوى إلى الاخرين عن طريق اللعاب والبول.

وأكدوا بدورهم أنهم بحاجة إلى القيام بمزيد من الأبحاث والدراسات العلمية بهذا المجال للتأكد مما اذا كان بمقدور الفيروس الانتقال من خلال سوائل الجسم.

وإلى ذلك الوقت، أوصى الباحثون النساء الحوامل بتجنب هذا الاحتفال الكبير والاختلاط بالناس، خوفاً من إصابتهم بالفيروس الذي يؤثر بدوره على تطور نمو دماغ الطفل وإصابته بما يسمى صغر الرأس.

كما وأضاف الباحثون أن التوصيات تشير بتجنب التقبيل خلال الاحتفال تجنباً لانتقال الفيروس من المصابين إلى الأصحاء عن طريق اللعاب.

أما بخصوص استضافة الأولمبيات في البرازيل، فقد تعالت المخاوف بعد هذا الاكتشاف، خوفاً من انتشار الفيروس عن طريق سوائل الجسم، واضعاً الملايين من الأشخاص والزوار في خطر الإصابة بالفيروس.

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية فأن الإصابة بالفيروس غالباً لا تظهر أي أعراض على المصاب، ولكن في حال ظهورها تكون على شكل ارتفاع في درجة حرارة الجسم وطفح جلدي والتهاب الملتحمة conjunctivitis، وعادة ما تستمر هذه الأعراض مصاحبة للمريض حوالي يومين إلى سبعة أيام من ظهورها. كما ويعمل الباحثون الان على تأكيد العلاقة ما بين الفيروس والإصابة بصغر الراس لدى الأجنة (Microcephaly) ومتلازمة جيلن باري (Guillain - barré syndrome) وهي حالة صحية يقوم خلالها الجهاز المناعي بمهاجمة أجزاء من الجهاز العصبي.

وفي سياق اخر، أوصى المركز الأمريكي للسيطرة على الامراض والوقاية منها (CDC) الرجال والنساء باستخدام وسائل الحماية المختلفة أثناء ممارسة العلاقات الجنسية، وبالأخص لمن عاد من مناطق ينتشر فيها البعوض المسبب لفيروس زيكا.

وأشار المركز إلى ضرورة فحص النساء الحوامل القادمات من تلك المناطق للتأكد من عدم إصابتهن بالفيروس حتى وإن لم تظهر عليهن أعراض الإصابة، وأوضح أن عليهن الخضوع لهذا الفحص بعد أسبوعين إلى 12 أسبوع من عودتهن.

نشرت من قبل - الأحد ، 7 فبراير 2016