أنت تصاب بالمرض أكثر من زوجتك

من يصاب بالمرض أكثر؟ الرجال أم النساء؟ لا تتسرع في الإجابة قبل قراءة الخبر التالي.

أنت تصاب بالمرض أكثر من زوجتك

وجدت دراسة استقصائية جديدة قامت بها شركة (Healthspan) للمكملات الغذائية أنه مع أن النساء وخصوصاً الأمهات يمرضن كثيراً نتيجة انتقال العدوى من أطفالهن، إلا أن الرجال يعانون من أعراض المرض أكثر من زوجاتهم! (تعرف على كل المعلومات حول المكملات الغذائية)
فقد أشارت بعض النساء إلى أنهن يشعرن بالصحة الجيدة ما يقارب 13 يوماً في الشهر فقط بينما يخسر الرجال الرهان عند الحديث عن عدد مرات المرض ويربحونه بجدارة بما بتعلق بالمعاناة من الأعراض، فأجسام النساء مبرمجة للشعور بأعراض المرض بصورة أقل حدة مقارنة بالرجال، كما أنهن أكثر تصميماً على رعاية الجميع والقيام من السرير رغم المرض.
وأوضحت الدراسة التي استهدفت 2,000 عائلة، أن الأمهات يعانين من الرشح 54 مرة ومن التهاب الحلق 108 مرات كل عامين تقريباً، كما يعانين من الإصابة بالقمل بسبب انتقاله من أطفالهن إليهن، لكن الرجال يعانون من الرشح والتهاب الحلق أكثر من زوجاتهم.
في المقابل، أوضحت النساء المشاركات في الدراسة أن تعرض شريك حياتهن لهذه الأمراض استدعى بقاءه في الفراش، بينما لم تقض الأعراض ذاتها على جسد المرأة، وبالتالي لم تبق طريحة الفراش، فقد تعايشت 72% منهن مع المرض، في حين أن عدداً قليلاً جداً من الرجال استطاع فعل ذلك.
وأفاد الباحثون أن السبب من وراء ذلك، قد يعود إلى إصرار الأم على القيام بكامل واجباتها حتى أثناء مرضها، للتأكد من أن أطفالها يعيشون حياة يومية طبيعية ويتلقون الرعاية اللازمة.
قد لا تكون انفلونزا الرجال، في نهاية المطاف، عبارة عن خرافة، فقد صرح الباحثون أن الرجال أكثر ميلاً إلى المعاناة من أعراض المرض بهدف استعادة الطمأنينة والحصول على عطف شريكاتهم، كما أن هناك بعض الدلائل التي تشير إلى أن الأعراض التي تصيب الرجال تكون أكثر حدة من تلك التي تصيب النساء حقاً.
ولخصت الدراسة بعض التوصيات لتجنب الإصابة بالرشح ونزلات البرد، وهي:

  • تجنب التدخين
  • المحافظة على ممارسة التمارين الرياضية
  • أخذ قسط كافٍ من الراحة
  • الحفاظ على دفء الجسم
  • تشجيع الأطفال على غسل أيديهم جيداً وباستمرار
  • تنظيف مقابض الأبواب باستمرار
  • التأكد من تناول الفيتامينات والمعادن الأساسية والتي تساهم في تقوية الجهاز المناعي.

 

نشرت من قبل - الأربعاء ، 18 يناير 2017