إنعدام الأمان الوظيفي وزيادة خطر الإصابة بالسكري

الأشخاص الذين لا يشعرون بالإستقرار الوظيفي معرضون أكثر لخطر الإصابة بمرض السكري، اعرف التفاصيل من خلال الخبر التالي.

إنعدام الأمان الوظيفي وزيادة خطر الإصابة بالسكري

بناءً على بعض التحليلات التي تم إجراؤها فإن 19% من المصابين الجدد بمرض السكري هم أشخاص كانوا يعانوا من إنعدام الامان الوظيفي والذي يؤدي بدوره الى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري.

حيث كان معدوا الدراسة قد قالوا انهم لم يستطيعوا اثبات ان إنعدام الأمان الوظيفي يمكن أن يؤدي الى الإصابة بمرض السكري بشكل مباشر، ولكن صرح المشرف على الدراسة بأنه " في العالم المثالي يجب أن لا نرى وجود عدم  أمان وظيفي حيث انه يجب ان تتوفر فرص العمل الامنة بالإضافة الى الأجور المعقولة إلى الجميع".

هذا وكان قد تم جمع البيانات من 19 دراسة في جامعة بريستول وجامعة كوليدج في لندن University of Bristol and University College London وشملت 140,825 من البالغين في الولايات المتحدة، استراليا وأوروبا، وهم ممن كانوا يعملون ولم يعانوا من السكري عند شملهم بهذه الدراسة.

وكان قد عرض على كل مشترك مجموعة من الأسئلة تمحورت حول الخوف من فقدان الوظيفة في المستقبل. وكان 6% الى 40% قد أجابوا بنعم بنسب متفاوتة عن خوفهم من فقدان الوظيفة.

هذا وقال فيري (Ferrie) وزملائه ان هذه  الدراسة أدت الى سد الفراغ وإثبات أن إنعدام الامان الوظيفي يمكن إضافته الى معدل كتلة الجسم (BMI) كأحد أهم المخاطر التي يمكن أن تؤدي الى الإصابة بمرض السكري، وأيضا في دراسات سابقة كان قد وجد أن إنعدام الأمن الوظيفي قد يؤدي الى الإصابة بالنوبات القلبية والوفيات وأمراض القلب. حيث إن معدل كتلة الجسم (BMI) المرتفع هو أحد ابرز مسببات مرض السكري وكذلك فهو أحد عوامل الخطر للإصابة بأمراض القلب أيضا.

ومن المعروف أن الضغط في العمل يزيد من معدل إستهلاكنا للطعام ويمكن ان يصل الى حد الإفراط في تناول الطعام وإتباع نظام غذائي غير صحي مما يؤدي إلى إرتفاع وتيرة إفراز هورمونات التوتر التي تؤدي بدورها الى الزيادة في الوزن وبالتالي الى زيادة خطر الإصابة بمرض السكري.

نصيحة أخيرة من معدي الدراسة

إذا خسرتم وظيفتكم او كنتم تعانون من عدم الإستقرار الوظيفي فيجب عليكم ممارسة بعض التمارين الرياضية.

 

نشرت من خالد صالح - الخميس ، 6 أكتوبر 2016