انفلونزا الطيور تقلق الدول وتخيف المواطنين

مع الانتشار المتواصل لانفلونزا الطيور، تغلغلت موجة من الخوف إلى قلوب المواطنين في دول مختلفة، فماذا فعلت بعض الدول؟

انفلونزا الطيور تقلق الدول وتخيف المواطنين

اتخذت الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية قرارا، يهدف إلى حظر استيراد لحوم الدواجن ومنتجاتها من دولة هولندا، وذلك نظرا لانتشار انفلونزا الطيور فيها، حسبما ورد على موقعها الالكتروني الرسمي.

وأوضحت الهيئة على موقعها الرسمي، إن الحظر يستثني لحوم الدواجن والبيض والمنتجات المعاملة حراريا، أو بأي طريقة تضمن القضاء على فيروس انفلونزا الطيور، وذلك بشرط أن تكون مطابقة لشروط والضوابط الصحية، بالإضافة إلى اعتمادها المواصفات القياسية الرسمية، إلى جانب ضرورة إرفاق شهادة صحية صادرة من جهات رسمية مختصة في هولندا.

وأشارت الغذاء والدواء إلى أن الحظر سوف يستمر إلى حين استقرار الوضع الصحي للثروة الحيوانية قي هولندا، وذلك حفاظا على سلامة وصحة المواطنين.

انفلونزا الطيور بين الانتشار والحظر

هذا وكانت قد تناقلت وسائل الإعلام المختلفة، قيام وزارة الزراعة الكورية الجنوبية بإيقاف استيراد الدواجن من الولايات المتحدة الأمريكية بسبب تفشي المرض بين طيورها. حيث كانت قد أكدت وزارة الزراعة الأمريكية وجود سلالتين من انفلونزا الطيور بإحدى ولاياتها.

ومن أجل حماية الطيور والحرص على عدم اصابتها بانفلونزا الطيور، قامت وزارة الزراعة الأمريكية بنشر بعض النصائح الوقائية:

  • تشديد الحماية على المزرعة او المكان الذي يتواجد فيه الطيور والدواجن، ومحاولة منع اختلاط الطيور بأخرى برية.
  • الحفاظ على نظافة المزرعة والمعدات الموجودة فيها، وتخلص من الطيور والدواجن النافقة فورا، كما من المهم والضروري غسل اليدين قبل وبعد الاعتناء بالطيور والدواجن، وتغيير الملابس.
  • التأكد من المكان الذي تم شراء الطيور والدواجن منه، ووضع الجديدة منها بمعزل عن القديمة لمدة 30 يوما على الأقل.
  • عدم المشاركة مع أحد في معدات الطيور والدواجن، وعدم جلب هذه المعدات إلى داخل المنزل.
  • معرفة أعراض الإصابة بالمرض، ومراقبة الطيور والدواجن عن كثب، وذلك كي لا تمرض جميعها.

هل ينتقل الفيروس الى الانسان؟

إن الإجابة عن هذا السؤال، تستدعي منا تعريف الفيروس وبالأخص سلالة H5N1، وهي نوع من أنواع الفيروسات المسببة للانفلونزا والتي تصيب الطيور بشكل عام، إلا أنه تم تسجيل عدة حالات لإصابة الإنسان بهذا الفيروس، وذلك نتيجة التعامل والتواصل المباشر مع الطيور المصابة أو النافقة. وتشير منظمة الصحة العالمية، إلا أن انتقال الفيروس من الطيور إلى الإنسان صعبة بعض الشيء لكنها ممكنة، وتزداد هذه الصعوبة في حال انتقال الفيروس من انسان مصاب إلى اخر معافاة.

لكن هل يعني هذا أن نمتنع عن أكل اللحوم ومنتجاتها؟ بالطبع لا! حيث يعتبر هذا الفيروس حساسا جدا للحرارة العالية، وبالإمكان قتله على درجة حرارة تصل إلى 70 درجة مئوية. وتنبع من هنا أهمية الطهي الجيد للحوم ومنتجاتها، بالإضافة إلى الحفاظ على النظافة الشخصية وغسل اليدين بعد وقبل التعامل مع هذه اللحوم والمنتجات

 

نشرت من قبل - الأحد ، 21 ديسمبر 2014