دراسة تؤكد على أهمية ممارسة الرياضة لصحة القلب والجسم

تضاربت في الآونة الأخيرة فوائد الرياضة على جسم الإنسان، إلا أن العلم أثبت مراراً وتكراراً أن ممارسة النشاطات الرياضية لها تأثيراً وخصائص ايجابية على الإنسان وصحته، وهذا ما بينته آخر الدراسات العلمية.

دراسة تؤكد على أهمية ممارسة الرياضة لصحة القلب والجسم

ان ممارسة النشاط الرياضي المعتاد من شأنه أن يقلل من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والشرايين، حسبما أفادت الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة العلمية Journal of the American College of Cardiology.

وأوضحت الدراسة أن التوصيات تشير بضرورة ممارسة النشاط الرياضي المعتدل لـ 150 دقيقة أسبوعياً، أو المكثف لحوالي 75 دقيقة أسبوعيا، حيث أن القيام بمجهود بدني قليل من شأنه أن يقلل من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والشرايين.

وفرقت الدراسة ما بين الرياضيين المشاركين في الماراثون والرياضات الأخرى الخفيفة، وذلك بسبب وفاة بعض العدائيين بأمراض القلب، وأكدت أن القيام بالرياضات الأخرى الخفيفة مثل الهوائية البسيطة تترك اثارا إيجابية على القلب وصحته، ولا داعي للخوف منها.

وبدورها بينت الدراسة أنه ليس هناك حد لكمية النشاطات الرياضية التي على الإنسان ممارستها، فالقيام بهذه الرياضات سواء المعتدلة او الشديدة تقلل من خطر الوفاة بسبب أمراض القلب والشرايين مقارنة بمن لا يمارسها.

وعن السلبيات والمخاطر التي يواجهها العدائون على سبيل المثال، أوضح الباحثون القائمون على الدراسة بأن هذه الاثار السلبية أو ما يسمى بالمخاطر الناجمة عن الرياضة الشديدة تعتبر أقل من الفوائد بكثير، لذا لا يجب التنازل عنها بسبب وجود بعض المخاطر التي تكاد لا تحصى.

واستطاعت وسائل الإعلام المختلفة عكس الصورة التي تشير بأن الرياضة من شانها أن تلحق الضرر بالقلب وصحته، من هنا جاءت أهمية الدراسة لنفي هذه المعلومة وإثبات أهمية ممارسة التمارين الرياضية على الإنسان وصحته بشكل عام والقلب بشكل خاص.

ودعا الباحثون إلى ضرورة توعية الجميع حول أهمية الرياضة وممارستها للجميع وبكافة الفئات العمرية، وحتى مرضى القلب (بعد استشارة الطبيب وتحت اشراف مختص)، ولا يجب أن تكون الرياضة شديدة، بل يكفي القيام ببعض التمارين البسيطة للحفاظ على صحة القلب والجسم.

نشرت من قبل - الأربعاء,20يناير2016